Monday 10th of December 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    10-Oct-2018

مالك “الليموزين” في أكثر حوادث النقل دموية في نيويورك كان مخبراً لـ”أف بي آي” في قضايا الإرهاب

 

نيويورك- ” القدس العربي”- من رائد صالحة: - كشفت سجلات فيدرالية أن مالك سيارة الليموزين التى شاركت في حادث تحطم أسفر عن مقتل 20 شخصاً في شمال ولاية نيويورك كان مخبراً لمكتب التحقيقات الفيدرالي في قضايا الإرهاب .
واتضح من خلال الوثائق ان الحكومة الامريكية كانت توظف شاهد حسين، مالك السيارة المتورطة في أكثر حوادث النقل دموية في الولايات المتحدة، للتنصت على المسلمين والمصلين في مساجد مدن نيوبورغ وألباني في نيويورك ، وزعمت الوكالة ان المخبر المذكور كان يتقاضى راتبا جيدا وهو يقوم بمهمته في التنصت في عمليات تهدف الى اجتثاث جذور ” المسلمين الراديكاليين” على حد تعبير الوكالة.
وأدرجت السجلات حسين كمالك لشركة” بريستيج” التى كانت تدير سيارة ليموزين ذات إكسبيرينغ 2011 التي تحطمت، السبت الماضي، في شوهاري بنيويورك.
 
الحكومة الامريكية كانت توظف شاهد حسين، مالك السيارة المتورطة في أكثر حوادث النقل دموية في الولايات المتحدة، للتنصت على المسلمين والمصلين في مساجد مدن نيوبورغ
 
وأصبح شاهد حسين مخبرا لمكتب التحقيقات الفيدرالي بعد إدانته بتهم تزوير اتحادية في عام 2002 في ألباني حيث كان يتلقى مدفوعات من المهاجرين- بعضهم لا يستطيع القراءة او الكتابة باللغة الانكليزية- في مخطط للغش في امتحانات الولاية للحصول على رخصة القيادة.
وشارك حسين في قضية تم فيها اتهام الإمام ياسين عارف وشخص اخر يملك محل بيتزا بغسل الاموال في مؤامرة ارهابية مزعومة، وقد ادين هولاء في عام 2006 وحكم عليهما بالسجن لمدة 15 سنة في السجن الاتحادي.
وظهر، ايضا، كمخبر لمكتب التحقيقات في عام 2009، عندما اتهم اربعة من رجال “نيوبورغ” بالتخطيط بزرع متفجرات خارج معابد يهودية في منطقة برونكس إذ صادق حسين أحد الرجال، وتظاهر بأنه رجل أعمال ثري.
 
أصبح شاهد حسين مخبرا لمكتب التحقيقات الفيدرالي بعد إدانته بتهم تزويراتحادية في عام 2002 في ألباني حيث كان يتلقى مدفوعات من المهاجرين
 
إلى ذلك، قال حاكم ولاية نيويورك،أندرو كومو، أن سائق سيارة ليموزين المتورطة في أكثر حوادث النقل دموية في البلاد منذ ما يقارب من 10سنوات لم يكن لديه الترخيص المناسب لتشغيل السيارة.
وصرح كومو أثناء مشاركته في موكب عيد كولمبوس في مدينة نيويورك بأن السيارة نفسها لا ينبغى أن تكون على الطريق لأنها فشلت في التفتيش، الشهر الماضي، في الفحوصات الدورية لوزارة النقل في الولاية .
وفشلت سيارة الليموزين في التوقف عند تقاطع في منطقة شوهاري، شمال نيويورك، على بعد 40 ميلا الى الغرب من عاصمة نيويورك، ألباني، واصطدمت المركبة بسيارة واقفة ، وقتلت اثنين من المارة، وتوفي جميع الأشخاص الـ 18 الذين كانوا داخل سيارة الليموزين.
 
كشفت التحقيقات عن رسائل نصية من أحد الضحايا تشير إلى أن الركاب لديهم مخاوف بشأن محرك سيارة الليموزين قبل وقوع الحادث
 
وجاءت تصريحات كومو بعد نشر تقارير تفيد أن شركة ليمو التى كانت تملك السيارة لديها تاريخ من عمليات التفتيش الفاشلة إذ اظهرت السجلات ان الشركة تملك ثلاث سيارة ليموزين فشلت جميعا في الفحوصات التى تسمح بقيادة المركبات على الطرق.
وكشفت التحقيقات عن رسائل نصية من أحد الضحايا تشير إلى أن الركاب لديهم مخاوف بشأن محرك سيارة الليموزين قبل وقوع الحادث، وكتبت امرأة من الضحايا إلى صديقتها تقول ان ضجيج المحرك قد يؤدي بهم الى الصمم .
وذكرت تقارير أن أربعة من الضحايا في الحادث، شقيقات ، وقالت ان شقيقين توفي، أيضا، في الحادث.
ولم تصدر الشرطة بعد تفاصيل عن سبب الاصطدام، ولم تحدد الضحايا علانية ، وقال متحدث باسم المجلس الوطني لسلامة النقل إن الحادث كان أكثر حوادث النقل دموية منذ فبراير/ شباط 2009.
وأعرب المشرعون عن تعازيهم للضحايا وتعهدوا بالمساعدة في أعقاب الحادث، وكتبت البرلمانية إليز ستيفانيك في تغريدة أنها تنوي العمل مع زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ، تشارلز شومر، وغيره من المشرعين في نيويورك للنظر في سلامة مركبات الليموزين
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات