Saturday 21st of April 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    17-Apr-2018

أسر ضحايا “مجزرة سبايكر” يطالبون بمحاسبة الضباط “المقصرين” ويهددون باعتصام مفتوح
الأناضول - 
 
طالب عشرات من أسر ضحايا “مجزرة سبايكر” بالعراق، اليوم الثلاثاء، بمحاسبة الضباط المتهمين بالتقصير في أداء واجبهم في حماية الجنود.
 
ووفق الحكومة العراقية، فإن تنظيم داعش، أعدم رميًا بالرصاص نحو ألف و700 جندي، في قاعدة عسكرية معروفة باسم “سبايكر”، بمحافظة صلاح الدين (شمال)، عند سيطرته على المنطقة في حزيران/ يونيو 2014.
 
وتجمع عشرات من ذوي الضحايا، اليوم، أمام أبواب المنطقة الخضراء، شديدة التحصين وسط بغداد، والتي تضم مقار الحكومة والبعثات الدبلوماسية الأجنبية، وطالبوا بـ”القصاص العادل من حق الجناة المتورطين، ومنع المشتبه بهم من الترشح للانتخابات البرلمانية المقبلة”.
 
وقال علي عبدالرضا، الذي فقدَ أحد أبنائه بالمجزرة: “نريد جلب قتلة أولادنا في مجزرة سبايكر، وتطبيق القصاص العادل بحق الموجودين منهم بالسجون”.
 
وأضاف أن “الحكومة لم تحاسب القادة العسكريين ممن قصّروا في حماية الجنود في تكريت، وسمحوا لهم بالنزول مما جعلهم فريسة بيد الإرهابيين”.
 
وقطع المتظاهرون الطرق المؤدية إلى المنطقة الخضراء، مهددين في الوقت ذاته بتنظيم اعتصام مفتوح في حال عدم حصولهم على تطمينات لتنفيذ مطالبهم.
 
 
وطالب محتج آخر يدعى حسن صادق بـ”إجراء محاكمة عسكرية بحق الضباط المقصرين، وإجراء تحقيق عادل لمعرفة تداعيات المجزرة”.
 
وأضاف أن “هناك مشتبهًا بعلاقتهم بالمجزرة، قدموا ترشحاتهم للانتخابات البرلمانية (مقررة في 12أيار/ مايو المقبل)، ويجب إلغاء ترشيحهم”، دون الإشارة إلى أسمائهم.
 
ونفذت السلطات العراقية، في 21 آب/أغسطس الماضي، حكم الإعدام بحق 36 مدانًا من مرتكبي المجزرة داخل سجن الناصرية المركزي، في محافظة ذي قار، جنوب شرقي البلاد.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات