Friday 22nd of June 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    29-May-2018

(أبومازن) وما يجب أن يقال!! - صالح القلاب

 الراي - ما كان يجب أن يكون هناك كل هذا الإرتباك بالنسبة لمرض (أبومازن) فأي إنسان، وسواءً أكان صغيراً أو كبيراً شاباً في مقتبل العمر أو شيخاً، معرض للأمراض وأي مرض وهذا أمرٌ بيد االله جلَّ شأنه لكن المؤذي للوجدان بالفعل أن البعض، وهؤلاء يعرفون أنفسهم وهم معروفون بالنسبة للشعب الفلسطيني وسواء كانوا

أفراداً أم تنظيمات، قد حوَّل «الوعكة» التي تعرض لها الرئيس محمود عباس (أبومازن) إلى تسديد حسابات سياسية وإلى «فبركة» معلومات إتضح أنها لم تكن صحيحة وأنها مجرد أمان لبعض الموتورين الذين إستغلوا بعض الأجواء الإعلامية الضبابية لتحويل أمانيهم القذرة إلى حقائق أخذوا ينثرونها في شتى الإتجاهات.
إنه أمر عادي أن يستغل الإعلام الإسرائيلي مرض (أبومازن)، نسأل االله أن ينعم عليه بالشفاء والعمر الطويل
والقيام بحملة «هيستيرية» لإرباك الشعب الفلسطيني في هذه المرحلة الحاسمة والصعبة أما أنْ تفعل
بعض التنظيمات الفلسطينية ما فعله الإسرائيليون فهذا عيب وعار وليس لا من قيم الفلسطينيين ولا
العرب وهو يدل على إنهيار أخلاقي مفزع وهذا بالإضافة إلى الإنهيار السياسي.
ولعل ما يستدعي وقفة جدية تجاه هذا الأمر، من قبل الشعب الفلسطيني بصورة خاصة، أنَّ هؤلاء
الموتورين، الذين يعيب فلسطين أن يحسبوا أنفسهم عليها وأن يتَسمُّوا بإسمها، قد ذهبوا بعيداً، في
إفراغ ما في قلوبهم من أحقاد على هذا القائد الكبير المؤسس في مسيرة الكفاح الطويلة وعلى حركة
«فتح» ومنظمة التحرير والسلطة الوطنية والفلسطينيين الحقيقيين كلهم، بترويج إشاعات بأن عائلة (أبو
مازن) قد غادرت رام االله والضفة الغربية وأنها إتجهت إلى الأردن.. وهذا كلام لا يمكن أن يصدر حتى عن الأكثر
تطرفاً في الحركة الصهيونية والمخابرات الإسرائيلية.
إن الشعب الفلسطيني الذي لا يحق لهذه الزمر الحاقدة والموتورة الإنتماء إليه والتحدث بإسمه، شعب
حضاري وهو يعرف أن هذا القائد الفلسطيني الكبير قد تخلىَّ وباكراً عن رغد العيش وجمع الأموال في إحدى
دول الخليج وأنه إختار أن يكون أحد مؤسسي حركة «فتح» رائدة الكفاح المسلح وأنه بقي متواجداً وموجوداً
في كل معارك الثورة الفلسطينية وأنه لم يتردد لحظة واحدة عندما أختير لقيادة معركة «أوسلو» وكل هذا
بينما لاذ المزايدون بالبيانات الثورية الفارغة وأيضاً بإطالة لحاهم وذقونهم أكثر مما هي طويلة.
إنه لا مخلدٌّ في هذه الحياة.. فالموت حق ونحن إذْ نسال االله أن يطيل في عمر (أبومازن) فلإنني أنا شخصياً قد
عرفته وقد رافقته في هذه المسيرة المشرفة الطويلة ولأن شعبه، الشعب الفلسطيني العظيم.. المناضل
والمكافح، بأمس الحاجة إليه في هذه المرحلة الصعبة والخطيرة وكل هذا والمعروف أن حركة «فتح» ليست
عاقراً وأنها «ولادَّة» قادة وشهداء وأنها مرت بظروف أصعب كثيراً من هذه الظروف لكنها بقيت صامدة
وبقيت ما أن يترجل فارس منها حتى تدفع بفارس آخر لتحمل المسؤولية وليحل مكانه في قيادة المسيرة.
كل الفصائل الفلسطينية أعطت شهداءً أبراراً لكن طليعة شهداء «فتح» كانت كلها من القادة المؤسسين
من ياسر عرفات (أبوعمار)، رحمه االله، إلى خليل الوزير (أبوجهاد) إلى صلاح خلف (أبوإياد) إلى هايل عبدالحميد
(أبورضا) إلى (أبويوسف النجار) و «كمال عدوان» و»كمال ناصر» و»ماجد أبو شرار» وسعد هايل (أبووليد) و.. إلى عصام السرطاوي ووائل زعيتر و»أبو حسن سلامة» .. وغيرهم رحمهم االله جميعاً.
إنه لا إنسان مخلد في هذه الحياة الفانية فالموت كان نهاية الرسل والأنبياء كلهم وفي مقدمتهم رسولنا
العظيم محمد عليه صلوات االله ورضوانه لكن ما يزعج حقاًّ أن الحاقدين والفاسدين ومعهم التنظيمات التي
شكلت «ثآليل» تشويهية في جبين المسيرة الفلسطينية الناصعة بادورا إلى إختراع الأكاذيب و»فبركة»
الإشاعات بالنسبة إلى الوعكة التي ألمت بـ «أبو مازن» الذي أمضى زهرة عمره مقاتلاً في الخنادق الأمامية
والذي، عندما أصطكت أسنان المزايدين وتراجعوا إلى الخلف هروباً عندما إستجد إستحقاق أوسلو، تقدم هو
إلى الأمام وهو يعرف ثقل العبء وخطورة المسؤولية.. إنَّ الشعب الفلسطيني بحاجة إلى هذا القائد المقدام
في هذه الظروف التي كلها صعبة وخطيرة.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات