Friday 15th of November 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    08-Nov-2019

كواليس وخفايا التعديل الوزاري الاردني : المعشر اصر على ” الطلاق ” مع الرزاز وغادر”غاضبا” بعد تعيين العسعس وزيرا للمالية.. حصة قبيلة بني حسن زادت ونقصت حقائب البلقاء والسلط وسر استقطاب “العضايلة” لم

  راي اليوم – خاص

واضح تماما ان الدكتور رجائي المعشر غادر رئاسة الوزراء ظهر الخميس وقبل اعلان التعديل الوزاري الرابع والاخير على الحكومة اثر خلاف ونقاش وتجاذب مع رئيسه الدكتور عمر الرزاز
. وواضح ايضا ان مغادرة المعشر لم تكن مطروحة على الاقل بالنسبة لمؤسسات القرار المرجعي فالرجل قبل خروجه من الحكومة  حضر بمعية الملك عبد الله الثاني عدة اجتماعات غاب عنها الرزاز .
 وشخصية سياسية رفيعة المستوى قابلت المعشر ونقلت لـ راي اليوم عنه ملاحظات اعتراضية على اداء وطريقة عمل  رئيسه الرزاز حيث وصف المعشر هنا رئيس الحكومة عدة مرات وفي لقاءات خاصة وشخصية بان بوصلته تائهة ولا يتخذ القرار الصحيح
 .يبدو ان خلافا له علاقة بمن ناكف المعشر لعدة اشهر في اجتماعات مجلس الوزراء هو سبب غضب الاخير ومغادرته والحديث عن الدكتور محمد العسعس الذي اصبح بموجب التعديل وزيرا للمالية
 وهو خيار تحفظ عليه طوال 24 ساعة نائب الرئيس المعشر خصوصا وان لغته في الادارة الاقتصادية المتحفظة مختلفة تماما عن لهجة العسعس الذي يعتبر من اصغر الوزراء في الاردن واصبح خليفة للمعشر في رئاسة الطاقم الاقتصادي الوزاري .
 المفارقة تمثلت في ان التعديل الوزاري اخرج من الحلبة الوزير الذي اقترح وثيقة للتنمية والاصلاح السياسي  وهو الدكتور محمد ابو رمان صاحب مبادرة مكتوبة  رفض تمريرها المعشر عدة مرات بصفته نائب الرئيس .
بمعنى اخر غادر الحكومة في مفارقة غريبة من اقترح وثيقة الاصلاح السياسي ومن عارضها ايضا .
وابلغ الرزاز مسبقا الوزير ابو رمان انه لا يستطيع “تبني بقاءه بالحكومة” لوقت اكبر
. وضمن خفايا التعديل الوزاري ما تسرب عن اختيار شاب هو الدكتور وسام الربضي وزيرا للتخطيط خلفا للعسعس الذي اصبح وزيرا للمالية.
وهنا ايضا التفاصيل طريفة فإصرار المعشر على الفراق والطلاق مع حكومة الرزاز  جعل مجلس الوزراء بلا تمثيل بالحقائب للمكون الاردني المسيحي  مما دفع الرزاز للتعويض بالربضي الذي لم يسبق له ان شغل اي وظيفة حكومية  وكان بموقع الرجل الثالث وليس الاول ولا الثاني في مؤسسة خاصة  تخطط لصالح مؤسسات امريكية بمعنى ان الصدفة قفزت بوزير التخطيط الجديد الذي اختاره الرزاز على عجل
.والصدفة ايضا خدمت صالح الخرابشة الذي اصبح وزيرا للبيئة  فقط لان ثلاثة وزراء يمثلون مدينة السلط  غادروا الحكومة وهم اضافة الى ابو رمان الوزيرة جمانة غنيمات ووزير الاوقاف الاسبق عبد الناصر ابو البصل
.اما وزير النقل الجديد خالد سيف فهو غير معروف سابقا للنخبة السياسية ويبدو انه عمل مستشارا لدى مؤسسة القطاع الخاص لها علاقة باستشارات النقل وفرضت اليات التمثيل الجغرافي والاجتماعي وجوده ضمن معطيات التعديل الوزاري الجديد .
ابرز الوزراء الجدد هو وزير الدولة لشئون الاتصال امجد العضايلة الذي ترك للتو موقعا مهما في سفارة الاردن بموسكو ووافق على الانضمام للحكومة رغم انه ابتعد عن مثل هذا الخيار مرتين مع حكومات سابقة
.زادت بموجب التعديل حصة قبيلة بني حسن المعروفة بعدما اصبح ابنها الشيخ محمد الخلايلة وزيرا للأوقاف ونقصت الى حد كبير سلسلة حقائب ابناء محافظة البلقاء
.التعديل على الارجح تم تركيبه  تحت ظروف قاهرة  تطلبت مناقلات ومبادلات فيها اعتبارات شخصية واخرى اجتماعية وتخلو عمليا من الاعتبارات المهنية .
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات