Tuesday 19th of November 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    15-Oct-2019

حرائق لبنان بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وصلت ظهر الاثنين إلى ما يقارب الـ40 درجة
وكالات  - لم تستطع مواقع التواصل الاجتماعي أن تطفئ النيران التي ملأتها منذ مساء الأحد وحتى اليوم، بعد أن انتشرت مقاطع فيديو وصور تشرح ما يحدث في لبنان المشتعل بنيران الحرائق، التي أسفرت عن وقوع إصابات بشرية.
 
يقبع لبنان من شماله إلى جنوبه هذه الأيام تحت تأثير موجة حارة، بدأت الأحد ومازالت مستمرة حتى اليوم، بسبب ارتفاع درجات الحرارة إلى معدلات فوق الموسمية، وصلت ظهر الاثنين إلى ما يقارب الـ40 درجة، بحسب ما أورد موقع weather of lebanon عبر حسابه على موقع "فيسبوك".
 
الحرارة العالية أدت إلى اندلاع حرائق في مناطق مختلفة من البلاد، كذلك لعبت الرياح دوراً كبيراً بامتداد النيران والقضاء على مساحات واسعة من الأراضي. وتحت هاشتاغ #لبنان_يحترق انتشرت الفيديوهات التي تظهر حجم النيران على مواقع التواصل.
 
في التفاصيل، اندلع حريق ليلاً في منطقة المشرف، ضرب فيها مساحة آلاف الأمتار المتصلة بعدد من الأبنية السكنية وجامعة رفيق الحريري، وساهمت الرياح الشديدة في امتداد النيران وفقدان السيطرة عليها.
 
وقال مدير العمليات في الدفاع المدني اللبناني، إيلي خيرالله، إن الحريق بدأ في منطقة صغيرة لكنه توسع لاحقاً ليمتد إلى القرى المجاورة وإلى جامعة رفيق الحريري، هذا الأمر استدعى توجّه وحدات من 15 مركزاً من الدفاع المدني إلى موقع الحريق.
 
بدوره، أعلن الدفاع المدني أنه نفّذ خلال الأيام الثلاثة الماضية أكثر من 104 مهمة، بين إخماد حرائق وإسعاف وإنقاذ.
 
كما أعلن مدير عام الدفاع المدني اللبناني العميد ريمون خطّار  سقوط 5 جرحى من عناصره أثناء محاولتهم إخماد الحرائق منذ الاثنين وحتى اليوم.
 
كذلك أكد أن آليات الدفاع المدني، معززة بالعناصر، وبمؤازرة وحدات من الجيش، وبمساندة طوافات تابعة للقوات الجوية، هرعت من أجل السيطرة على الحرائق.
 
وقال: "استطعنا إخماد قرابة 70% من الحريق، إلا أن العوامل المناخية من ارتفاع درجة الحرارة وسرعة الرياح أجّجت النيران".
 
كما لفت العميد خطار إلى أن عناصر الدفاع المدني عملت على إخلاء منازل عديدة في منطقة المشرف كي لا تصلها النيران، مشيرا إلى أنه لا يمكن توقّع موعد إخماد الحرائق لأن العوامل المناخية لا تساعد في ذلك. 
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات