Tuesday 23rd of July 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    10-Jul-2019

الاتحاد الأوروبي يوفد وزير خارجية فنلندا إلى السودان

 عواصم - يعتزم وزير الخارجية الفنلندي بيكا هافيستو، غدا الخميس، زيارة السودان باسم الاتحاد الأوروبي في إطار جولة إقليمية تشمل أيضا إثيوبيا ومصر والسعودية والإمارات. وذكر بيان صدر امس  الثلاثاء، عن مكتب الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، أن هافيستو -الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد- سينقل إلى المجلس العسكري الانتقالي موقف الاتحاد المتعلق بالسودان.

 
وأوضح البيان أن الزيارة تأتي في منعطف هام، عقب التوصل إلى اتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير لتقاسم السلطة خلال فترة انتقالية تفضي إلى انتخابات.
 
وأشار إلى قرار زيارة السودان اتخذ عقب الاتفاق، وأن الاتحاد يبحث سبل تقديم المساعدة للسودان خلال الفترة الانتقالية التي حددها الاتفاق.
 
وبحسب البيان، قال هافيستو إنه سيبلغ السودان دعم الاتحاد الأوروبي القوي، والتأكيد على ضرورة مواصلة المفاوضات التي ستفضي سريعا إلى نقل السلطة إلى حكومة مدنية. ومن المقرر أن يزور هافيستو إثيوبيا، والسودان، ومصر بين 16-18  تموز الجاري قبل أن يتوجه إلى السعودية والإمارات.
 
يشار إلى أن هافيستو عمل ممثلا خاصا للاتحاد الأوروبي في إقليم دارفور بالسودان خلال أعوام 2005 - 2007.
 
وصباح 5 تموز الجاري أعلن المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير التوصل عبر وساطة إثيوبيا والاتحاد الإفريقي إلى اتفاق لتقاسم السلطة خلال فترة انتقالية تقود إلى انتخابات.  ويتضمن الاتفاق، إقامة مجلس سيادي يقود المرحلة الانتقالية لمدة 3 سنوات و3 أشهر، ويتكون من 5 عسكريين و5 مدنيين بالإضافة لعضو مدني يتوافق عليه الطرفان ليصبح المجموع 11 عضوا.
 
على صعيد آخر طالب وفد للمعارضة السودانية، من جنيف، بتشكيل لجنة تحقيق دولية في فض اعتصام الخرطوم، في 3 حزيران الماضي، رافضًا تشكيل لجنة تحقيق محلية.
 
جاء ذلك في بيان للوفد الذي يضم أعضاء من تحالف «نداء السودان»، و»الجبهة الثورية»، عقب لقاءات مع منظمات مجتمع مدني دولية.
 
كما التقى الوفد بممثلي دول فرنسا والنرويج وبريطانيا، ضمن أعمال الدورة الـ41 لمجلس مجلس حقوق الإنسان في جنيف.
 
ومطلع  حزيران الماضي، أسفر فض اعتصام قبالة مقر قيادة الجيش بالعاصمة السودانية الخرطوم، عن سقوط عشرات الضحايا.
 
وشدد الوفد، على أن المؤسسات القانونية الوطنية تحتاج إلى «إعادة هيكلة وتأهيل وإصلاح جذري وشامل» لتستطيع القيام بواجباتها في المساءلة ووضع حد لحالة الإفلات من العقاب.   وكالات. 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات