Wednesday 26th of June 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    24-Dec-2018

الناصر يقدم 5 عروض في “موسيقى للحياة” تبدأ غدا

 

عمان- الغد- تزامنا مع انتهاء سنة 2018 واستعدادا لسنة جديدة مقبلة، يقدم الموسيقار طارق الناصر و”رم” عرض “لحظات.. ذكريات.. وموسيقى للحياة” لـ5 أيام تبدأ من يوم غد وحتى السبت المقبل، وذلك في مسرح مركز هيا الثقافي.
“لحظات.. ذكريات.. وموسيقى للحياة” هو عرض صمم خصيصا كدعوة للناس للاحتفاظ بالذكريات الجميلة التي يحملونها معهم من العام الحالي، وبث روح الإيجابية والتفاؤل والأمل بالعام الجديد، وتأكيد إمكانية تحقيق الأحلام بغض النظر عن أي ظرف قد يحدث.
يضم العرض مقطوعات موسيقية من تأليف وتوزيع الموسيقار طارق الناصر، بالإضافة إلى أغنيات أخرى من التراث العربي.
و”رم” التي أسسها مع شقيقته رسل الناصر العام 1998 هي مساحة الناصر الخاصة التي يعمل فيها بشكل مستمر. واحتضنت “رم” خلال مشوارها الفني أكثر من 60 موسيقيا، خرج بعضهم منها إلى مشروعه الفني الخاص، واليوم تقدم مجموعة جديدة من الموسيقيين الشباب المليئين بالحماس يحملون رسالة بث البهجة في هذا العرض الخاص.
يؤمن الناصر أن تحقيق الأحلام هو أمر ضروري وممكن لكل إنسان، وهو ما نفذه فعليا في حياته عندما ألف ووزع الموسيقى التصويرية لموسيقى مسلسل “نهاية رجل شجاع” العام 1994، عندما كان بعمر 22 عاما، وعمل مع المخرج نجدت أنزور.
كان الناصر وقتها يحمل رؤية واضحة لمشروعه الموسيقي وحلمه ومؤمنا بأنه سيتحقق، وهو الأمر الذي حصل فعلا، عندما اشتهرت موسيقى مسلسل “نهاية رجل شجاع” التي ما تزال عالقة في أذهان الناس، وعرفه المتابعون من خلال ثيمة المسلسل الموسيقية “موسيقى أغنية يا محلا الفسحة” التي أعاد إحياءها، بالإضافة إلى تلحين أغنية “يا روح لا تحزني” من كلمات حسن يوسف.
يعد الناصر رياديا في عمله وفكره، وترك بصمة واضحة في تصميم وتوزيع الموسيقى التصويرية للأعمال والمسلسلات الدرامية العربية منذ بداياته في العام 1993، ونقلها إلى فضاءات أرحب، وعمل مع أهم المخرجين في الوطن العربي منهم نجدت أنزور وحاتم علي، بالإضافة إلى عمله مع مؤسسات عربية وعالمية في مصر والإمارات العربية المتحدة وأميركا وسلطنة عُمان وغيرها.
عرفه الناس ووصلت موسيقاه إلى قلوبهم من خلال تأليف وتوزيع الموسيقى التصويرية لمسلسل “نهاية رجل شجاع”، ومن ثم “الجوارح” و”الكواسر” و”أخوة التراب”، وصولا إلى “ملوك الطوائف” و”الملك فاروق” و”طايع”.
هناك دائماً ما هو جديد في تعامله مع الموسيقى، وموازنة بين هاجس الحداثة والنظر باحترام إلى الموروث العربي والعالمي.
الناصر يعتبر الموروث والتراث إحدى الركائز المهمة في عمله، وكان قد أنتج أعمالا موسيقية عدة من التراث وأعاد توزيعها سواء من التراث الأردني والفلسطيني والسوري والمصري.
تتالت نجاحات الناصر، وفي العام 2006 تم اختياره للمشاركة في الفيلم الوثائقي “الموسيقى العربية: ما بين التنافر والتناغم” من إنتاج “PBS Public Broadcasting Service” إحدى كبريات شركات الإعلام في أميركا، ولقائه مع الموسيقي والموزع والمنتج الأرجنتيني الشهير غوستافو سانتاولالا، الحاصل على جائزة الأوسكار للعامين 2006-2007، وتبادلهما العزف معاً.
وحصل الناصر على ذهبية الموسيقى في جائزة مهرجان القاهرة للإعلام العربي العام 2007 عن تأليف الموسيقى التصورية “رسائل الحب والحرب”، بالإضافة إلى جائزة أخرى من المهرجان نفسه بالمساواة مع الموسيقار العربي عمر خيرت.
كما تم تكريمه مؤخرا في مصر ضمن فريق عمل مسلسل “طايع” الذي حصل على جائزة الجمهور للأعمال الدرامية لإذاعة إنرجي.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات