Sunday 24th of June 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    27-Dec-2017

أعيدوا الشباب إلى مسار الأمل - د.اسمهان ماجد الطاهر

الراي -  تمتد الأيام كالليل الطويل من الفجر الى السر ومن الحيرة الى الغضب ومن التساؤل الى حافة اليقين.

المرايا تخيف حين نحدق فيها بعمق لأنها ترسم الوجوه من الداخل بكل ما تحمله من ترقب وتوقع
وشك وانتظار. يتساءل البعض أتراه زمن الأشياء المكسورة!
عام يمضي متثاقل الخطى محملاً بالأحداث والظروف منها الصعب ومنها السهل والقبيح والجميل.
في العام الجديد ستمطر السماء، الأرض تطمح أن تزهر من جديد والسنابل تريد أن تخضر فلقد أهدت
الأرض بعضاً من ضفائرها الصفراء. أما الجيل الشبابي فماذا يريد!
يريد الشباب تحقيق أحلامهم يتمنون السعادة ويرغبون بقوة بأبعاد شبح الحزن والظنون والأقنعة، يطمحون لعالم أقل شراسة ولعلاقات يسودها التفاهم وينشدون للسلام.
أريد أن أوجه للشباب رسالة قصيرة مفادها ستحققون ما تريدون إذا تبنيتم قاعدة أن الحياة ليست صعبة وليست بهذا التعقيد الذي يصر البعض عليه! حتماً ستكون الأمور عليكم أسهل إذا تفاءلتم بالخير.
لا تنتظروا شيئا خارج أنفسكم ليجعلكم تشعرون بالفرح والرضا فالسعادة لا تعتمد على ظروف خارجية بل يحكمها موقفنا العقلي تجاه الحياة وهو ما سيحدد موقفها اتجاهنا.
سأهمس لكل شاب اهتم لروحك ولقلبك الذي تحتفظ به داخل صدرك فأنت الوحيد الذي تستطيع ضمان سعادته حتى يتوقف عن النبض. لا تحتفظ في صناديق ذكرياتك إلا بما هو أفضل.
لن يأخذ أحد أشياءك القريبة التي في قلبك ولا أحلامك إلا إذا كانت لا تستحقك أو رفضت هي أن تكون لك فلتذهب وقتها فأنت لن تعود بحاجة لها. الحياة لا تنتهي عند ظرف معين ولا شيء يحتم عليك أن تنتهي بعده. تعلم كيف تستمتع بكل دقيقة من حياتك. تعلم أن تتقبل الأمور ودع الحزن يمر بطقوسه المهيبة.
«لا أدعي أنه يمكنني تغيير اتجاه الريح لكن يمكنني ضبط أشرعتي للوصول الى وجهتي» مقولة مهمة تعجبني وأحب تشجيع الجيل الشبابي على محاولة العمل بها لا أحد يستطيع تغيير اتجاه الريح لكن يمكن للشخص بالصبر والكياسة أن يسيطر على الظروف ولا يدعها تتحكم فيه وتوجه مسار حياته.
مصرون على الإستمرار في تحفيز الشباب لإبعاد شبح الإحباط عنهم فالوقت الحاضر يتطلب زيادة في التركيز على تشجيع كل السياسات والإستراتيجيات والمبادرات التي تساعد الشباب على تحقيق التشغيل الكامل وعلى المساهمة بشكل فاعل في المجتمع بما يضمن حصول كل منهم على فرصة للعمل لقاء أجر لائق.
أن أفضل مورد لتعزيز التنمية هو الشباب وبالتالي لابد من حل مشاكلهم ووضع الحلول لمواجهة التحديات التي تحاصر أحلامهم.
الشباب هم الثروة البشرية الأهم بأعتبارهم الاداة المحورية للتنمية أنهم المعيار الرئيسي لقياس نجاح خطط التنمية والتقدم. الشباب قضيتنا الأهم وبالتالي علينا العمل بكل ما نملك من إمكانيات لإشراكهم في البرامج وفي القرار السياسي.
بأنتظار العام الجديد يرتدي الليل ثوب صلاة في لحظة خشوع. أمنيات خير ترسل للسماء والشباب بأنتظار الغيث والسعادة وكثيراً من الفرح ليسكن القلوب النقية فلا تنسوا حصتهم من الأمنيات وأعيدوا لهم مسار الأمل.
A_altaher68@hotmal.com
 
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات