Tuesday 18th of September 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    30-Jun-2018

ما بين عندما, وعندما, يا قلب...فلتحزن - م. باهر يعيش

الراي - (عندما)...تسمعهم يطلقون عليك, يشيرون إليك بلقب»طفل, ولد, صبي»من مثل: أن تكون نزيلا في مدرسة وروضة أطفال»السّعدنة»أو أن تصطدم بملاحظة صغيرة تقضي دقائق في تهجئة ترجمة إستيعاب ما ورد فيها, يافطة كتبت على عجل على أفيشات(أعلانات)شريط سينمائّي تفيد ب:» ممنوع دخول, مشاهدة ,حضور الأطفال دون سن العاشرة»_كانت السّن الحرجة زمان هي الخامسة والعشرين نزلت إلى الثامنةعشر..وأضحت في أعتاب(العاشرة)- فأصحاب العاشرة اليوم أشدّ فتكا علما تنوّرا فصاحة وبلاغة واطّلاعا بل وأشدّ بلوى، فقد بات الآباء والأمّهات، هم الذين يشدّون شعورهم و...يقلقون؛وعندما تسمع أخبارا حول الأطفال, الفتيان /الفتيات، فتشعر أنّها تخصّك وتعنيك فأنت:(طفل فتى صبيّ صبيّة)، تعيش أروع و أجمل لحظات عمرك.أنت تنال كلّ شيء مجّانًا: الحنان والمأكل والمشرب ومصروف الجيب واللهو الطّفولي البريء، حتى القبلات(البريئة...)تُفرض عليك عنوة في أحيان كثيرة، لا تسرقها كما الشّباب, ولا تدفع ثمنًها كما الختياريّة. (عندما)...تقرأ في صّحيفة ما، أيّ صحيفة, خبرًا عن صديقك رفيق عمرك «أنّه(الشاب)فلان..رجل الأعمال(علتان)قد ترفّع تزوّج فعل نال، حصل على... وصل ...إلى»تبتهج له و لك أَيُّهَا...(الشّاب, أيّها الرّجل), أذن:فأنت كما هو, شاب/شابّة, رجل/إمرأة, في ريعان الشّباب وفي قمّة الأخذ والعطاء-هما لعمري ل...كسوفنا وخسوفنا, في عرفنا ودأبنا، في وقتنا( صنوان)؛فأصل(الأخذ)من خذ، فأنت(تأخذ),و أصل(العطاء)من(يعطون)فهم يعطونك و..أنت(تأخذ)بالفهلوة, بالشّطارة و (الهمبكة).هو عصر الشّباب, أنت في ...عمر الشّباب, وما...أجمله!!

و(عندما)...يا صاح!!تقرأ بعد عقود كثيرة، خبرًا عن صديقك..نفس الصّديق إيّاه-رفيق عمرك و قد تدخّلت الأيام
بينكما فباعدت وفرّقت:خبرا في صحيفة-أن بقيت صحافة ورقيّة في عصرك-تتصفّح بها صفحتين الأولى...طويًا حتى الوصول إلى صفحة الوفيّات-,- الصّفحة الأكثر قراءة لديك-:تقرأ نبأ يفيد أنّ صديقك-أيّاه-:
(الشيخ)...فلان: قد تقاعد، أو أنّه قد أتمّ واجباته الدّنيوية والدينيّة و انتقل، رحل، مضى بعد حياة حافلة؛ وعندما تبات لا تتعرّف على أسماء الرّاحلين فيها, لم يبق كثير ممّن تعرفهم على..قيد هذه الحياة: فأنت بتّ...(شيخًا). لم تكن تدري أنّك الأن(شيخ)رغم أنّك تلاحظ ولكن لا تعي, تتجاهل الشيب يشتعل في رأسك، أو الصحراء جرداء قد فقّست فيه، ولا أخاديد وتثمينات رُسمت حفرت على فمك على حاجبيك في جبينك من العصر العتيق حفرها ملعون( الحرسي):الزّمن. أنت لا تعترف بل و تتتناسى أنّك(شيخ)...رغم أنفك، تمامًا كما رفيق عمرك الرّاحل...رغم أنفه.
أيّها الشّيخ!!هي ليست دعوة إلى الإحباط والأستسلام, ولا الصّمت والأعتكاف عن الحياة والناس، بل هي دعوة إلى الهدوء في مأكلك ومشربك، في إشغال فكرك في كتاب في رياضة, والأهمّ: التّحكّم في عصبيّتك
وأعصابك و غيرها... فالأعصاب يا صاح! لم تعد تتحمّل، قد أصابها الشيب والوهن فأصبحت... تُثَوِّرها كلّ ما
طنّت بعوضة أو ثرثر ثرثار, أو شاحت عنك بوجهها...حسناء.
يا شيخنا !فيك الحكمة و أنت رأس الخبرة-ليس لسنّك ولا لخبرة وحكمة ولدت فيها-, بل لكثرة(الخوازيق) التي قاسيت منها, ليست خوازيق الحياة بل...ساكنيها.قوّة جهاز المناعة لديك أصبحت عصيّة بالتجربة و..الأخطاء تجاه كلّ ثقيل بخيل عويل منتهز سارق لوقتك وجهدك.بتّ كنزا لا يفنى من حقول التّجارب يسهى عنها يتجاهله يأنفه الكثير من يصغرونك تكبّرا وشوفينيّة فيخسرون ..يصطفلوا.أنت وصلت ألى أعلى المراتب مارست جميع الأدوار: طفلًا فشابًا فرَجُلًا ف...حتى وصلت هنا. كلّنا يا مولانا على هذا الدّرب محمولون...مُسَيَّرون. يا شيخ الشّباب!!ما زال في الحياة ما يمكن أن تمارسه, تتمتّع به حتّى ..وأنت شيخ, فلا
تقلق، متّعك االله بالصحّة والسّعادة وهدوء البال و...السّلام..ختام.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات