Sunday 22nd of September 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    10-Sep-2019

من يدعم الفنان الأردني*نزيه القسوس

 الدستور-لا شك بأن الفنان الأردني هو فنان مبدع وهذا الذي نقوله وليس من فراغ بل نتيجة للأعمال الإبداعية الكبيرة والكثيرة التي قام بها فنانونا سواء المسلسلات أو المسرحيات على مدى العقود الماضية وكانت هذه الأعمال تبث على معظم الشاشات العربية ولها عدد كبير جدا من المشاهدين حتى أن بعض هذه الأعمال أصبحت علامات مميزة في تاريخ الفن الأردني والعربي وأعيد بثها عدة مرات على بعض الشاشات لما لها من أثر كبير على المشاهدين.

لكن ومنذ حرب الخليج الأولى عام 1991 قوطعت الأعمال الأردنية في معظم دول الخليج كما تخلى التلفزيون الأردني عن دعم الدراما الأردنية أما شركة الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني فقد تراجعت كثيرا وتردت أوضاعها المالية بسبب سوء الإدارة إلى أن بيعت أو أوجرت وأصبح الفنان الأردني ضائعا لا يجد من يرعى فنه أو يقف إلى جانبه بل إن بعض الفنانين إضطروا إلى تغيير مهنتهم الإبداعية والبحث عن أعمال أخرى حتى يستطيعوا العيش والقيام بأعباء العائلة والأولاد وتراجعت الدراما الأردنية كثيرا إلى درجة أننا لم نر منذ عدة سنوات أي مسلسل أردني وكل ما تبقى بعض الأعمال المسرحية أو شبه المسرحية التي يقوم بها بعض الفنانين بجهد شخصي منهم مع أن هؤلاء الفنانين الذين ظلوا يتعاملون مع أقسى الظروف في عالم الفن وبدون أي دعم من أي جهة كانت مثل الفنان موسى حجازين والفنان حسين طبيشات اللذين أنتجا مسرحيات وأعمالا تلفزيونية صغيرة نالت إعجاب كل المواطنين الذين شاهدوها.
أحد الأصدقاء حضر مسرحية للفنان حسين طبيشات قبل عدة سنوات على مسرح عمون بعنوان( فشة غل) وكان منذهلا من هذا الفنان المبدع الذي أعطاه الله موهبة لا تقدر بثمن ويضاهي في أدائه وإبداعه أفضل الفنانين العرب المشهورين في عالم التمثيل لكن مع الأسف الشديد كما يقول هذا الصديق فإن الحضور كان قليلا جدا والمسرح قديم وفقير والإمكانات المساندة ضعيفة وهذا كله لأنه لا توجد أي جهة تدعم الفنانين الأردنيين.
وزارة الثقافة تعطي لبعض الأدباء والشعراء كل سنة مبلغ خمسة عشر ألف دينار لكل منهم لكي يتفرغ سنة وينتج عملا إبداعيا لكن مع الأسف الشديد وباعتراف أحد وزراء الثقافة السابقين فإن بعض هؤلاء الذين يسمون «مبدعون» يقبضون مبلغ التفرغ ولا ينتجون شيئا وحتى لو أنتج البعض منهم عملا أدبيا فلم نر الناس يتهافتون عليه لشرائه.
إن المطلوب من وزارة الثقافة التي تدعم الأدباء سواء بطباعة إنتاجهم أو دعمهم للتفرغ الإبداعي أن تدعم الفنانين أيضا الذين من الممكن أن تنتشر أعمالهم في جميع أنحاء الوطن العربي وأن يجلبوا للأردن مكاسب كبيرة معنوية ومادية من خلال أعمالهم الإبداعية ويروجوه سياحيا وثقافيا.
إن الفنان الأردني ظلم كثيرا في السنوات الأخيرة وأهمل ونتمنى على وزير الثقافة أن يسجل مبادرة للفنانين الأردنيين كما ساهم في السابق في مسألة التفرغ الإبداعي.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات