Tuesday 16th of October 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    13-Jun-2018

إيران ستبدأ في تخصيب اليورانيوم في "محطة فوردو" إذا انهار الاتفاق

 

بيروت - قال بهروز كمالوندي المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية إن إيران ستبدأ في تخصيب اليورانيوم في "محطة فوردو" وستقوم بتركيب معدات جديدة في منشأة نطنز إذا انسحبت من الاتفاق النووي الموقع مع قوى عالمية.
 
ومصير الاتفاق الموقع عام 2015 غير واضح بعد انسحاب الولايات المتحدة منه. والموقعون الآخرون عليه -روسيا والصين وألمانيا وبريطانيا وفرنسا- يحاولون إنقاذه. ويكبح الاتفاق برنامج إيران النووي في مقابل رفع بعض العقوبات الاقتصادية.
 
ولدى إيران موقعين كبيرين لتخصيب اليورانيوم في نطنز وفوردو. ويقع أغلب موقع نطنز تحت الأرض وفوردو مدفون في قلب جبل ويعتقد على نطاق واسع ان ذلك يحميهما من القصف الجوي.
 
وقال كمالوندي في مقابلة نشرت يوم الاربعاء إن العمل الجديد سيبدأ في البرنامج النووي بأوامر من الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي. ولم يحدد نوع المعدات الجديدة التي سيجري تركيبها في نطنز.
 
وقال كمالوندي في مقابلة مع وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء ”أمر الزعيم الأعلى أن تنفذ البرامج في الوقت الراهن في إطار الاتفاق النووي“.
 
وأضاف ”وعندما يعطي الأمر سنعلن بدء تشغيل هذه البرامج خارج إطار الاتفاق النووي لإنعاش فوردو“.
 
وأعلن علي أكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية الأسبوع الماضي إن إيران بدأت العمل على إنشاء أجهزة طرد مركزي مطورة في نطنز.
 
وبدا أن هذا الإعلان جاء، جزئيا على الأقل، في إطار الضغط على بقية الموقعين من أجل الإبقاء على الاتفاق النووي.
 
واتهم كمالوندي الولايات المتحدة وغيرها من الدول الغربية بتطبيق معايير مزدوجة بمعارضة برنامج إيران النووي الذي يقول إنه سلمي تماما في حين تقبل برامج تسلح نووي لإسرائيل.
 
ونقلت الوكالة عن كمالوندي قوله ”الغرب لا ينتقد النظام الصهيوني بل وساعده“ وأضاف ”بدون مساعدة الغرب وأمريكا ما كان يمكن أن يحصل هذا النظام على أسلحة نووية“.
 
ويعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل هي القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط. ولم تؤكد إسرائيل أو تنف امتلاكها لترسانة نووية. (رويترز)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات