Thursday 28th of May 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    26-Mar-2020

لا تقتلني أكثرَ

 الدستور-غسان تهتموني

 
(سمعتها من بعيدٍ باكية...وقبل انطلاق حافلة الموتى..)
 
يا حادي الركبِ (أمانةْ)
 
خُذني بعض الوقتِ
 
ولا تقتلني أكثرَ
 
لا تجعل من حزني
 
فوق الفقدِ مشاعا
 
وأمانةَ خذني
 
لا تتركني طوع الكبد المحروق يراعا
 
جئتُ ومن قِدمٍ فيَّ
 
أرققُ فيه الريشَ
 
أحمِّله للحلم الأبعدِ
 
صوتي الميمونَ متاعا
 
وأنا امرأةٌ فقدتْ وطناً
 
من قبلُ
 
فهيأها الرملُ الصِرفُ
 
وأسلمها الموجُ إلى الموجِ
 
وضاعا
 
وأنا سيِّدةٌ ملتاعةْ
 
أهداها الصبرُ نسيمَ الشوقِ
 
..فألقتْ في الأذنِ السمع
 
وطاعا
 
 خذي لغزَّةَ شمسنا
 
(إلى الطفلة آلاء وقد انكبت باكية على قبور الأهلْ...)
 
أسفٌ على أسفٍ على أسفِ
 
آلاءُ آلمنا المصابُ
 
وسيقَ العمرُ للحتفِ
 
من حادر الدمعِ انجلتْ دررٌ
 
فهاجَ الحزنُ في النُّطفِ
 
آلاءُ ردِّينا لروحِ الروحِ
 
في الإملاءِ في الكرَّاسِ والعطفِ
 
آلاءُ ردّينا إذا
 
ما خاطبَ المحرابُ
 
سيما النورِ في السقفِ
 
آلاء ردِّينا
 
وخذي لغزَّةَ شمسنا
 
ببياضها
 
سحَّتْ على النسيانِ بالكفِّ
 
آلاء ردِّينا فهذا الفجرُ
 
قطَّر في النوى حلماً
 
وضاق القهرُ بالدمعاتِ بالدعواتِ
 
بالحرفِ.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات