Monday 25th of June 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    13-Jan-2018

ننحني إجلالاً وإكباراً لمخابراتنا العامة - فواز الخريشا

 الراي - «عينان لا تمسهما النار.. عين تحرس في سبيل االله.. وعين بكت من خشية االله» هذه هي مخابراتنا العامة العين الساهرة والتي لها منجزات تشبه المعجزات. فالشعب الأردني المناضل المرابط الوفي ينحني إجلالاً وإكباراً لمخابراتنا العامة ودورها الأمني والاستخباراتي المحترف.

فبالتخطيط الاستخباراتي الذكي عالي المستوى وبدون تهريج أو صخب دعائي وبالمقدرة والاحتراف الاستخباراتي المميز وبالحس الوطني والواجب الأمني الراسخ والولاء المطلق للوطن والعرش الهاشمي المفدى فقد استطاعت مخابراتنا العامة القديرة المحترفة (عالمياً) بمتابعة المخطط الإرهابي الإجرامي للخلية الداعشية والمكونة من (17 (عنصراً داعشياً إرهابياً متورطاً خلال شهر تشرين الثاني عام 2017 .

حيث خططت عناصر تلك الخلية الإرهابية الحاقدة المجرمة لتنفيذ (عدد) من العمليات الإرهابية وبشكل متزامن بهدف زعزعة الأمن الوطني الأردني وإثارة الفوضى والرعب لدى المواطنين الآمنين لا سمح االله. وقد أسفرت عمليات المتابعة المبكرة الناجحة والمميزة من قبل مخابراتنا العامة المحترفة القديرة والناجحة دائماً عن اعتقال (17 (عنصراً داعشياً (متورطاً) بهذه العمليات الإرهابية الإجرامية وتم (ضبط الأسلحة والمواد) التي كان من المقرر استخدامها لتنفيذ ذلك المخطط الداعشي الإرهابي الإجرامي.

وقد خططت عناصر الخلية الإرهابية لتأمين الدعم المالي لتنفيذ مخططهم الإرهابي الإجرامي الحاقد لشراء الأسلحة من خلال تنفيذ عمليات (سطو مسلح) على عدد من البنوك في مدينة الزرقاء والرصيفة وسرقة عدد من (المركبات) بهدف بيعها للحصول على التمويل والدعم المادي لتنفيذ المخططات الإرهابية كما خططت عناصر الخلية الإرهابية لتصنيع متفجرات باستخدام مواد أولية متوفرة بالأسواق.

فتنظيم داعش الإرهابي المجرم ملطخ بالدم وقطع الرؤوس والقتل والخطف والحرق والإرهاب والعنف وترويع المواطنين المدنيين الآمنين. ولكن مخابراتنا العامة القديرة المحترفة التي نفتخر بها دائماً كانت بالمرصاد حيث (أحبطت) مخططات تلك الخلية الإرهابية المجرمة قبل التنفيذ الحمد االله. ويفتخر الأردنيون الأوفياء بان مخابراتنا العامة القديرة المحترفة عالمياً هي دائماً (الأسرع) بالكشف المبكر للمحاولات الإرهابية قبل (وقوعها).
 
وقد لمسنا الارتياح الكبير الذي عبرت عنه الأوساط السياسية والحزبية والنقابات والعشائر وجميع فئات الشعب الأردني المناضل المرابط (للنجاح) الباهر والساحق والكبير والمميز (للحرفية الاستخباراتية) التي تتميز بها مخابراتنا العامة دائماً. وبدورنا نرفع آيات الشكر والعرفان لقائد الوطن المعزز لرعايته المستمرة واهتماماته الراسخة لمخابراتنا العامة وأجهزتنا الأمنية العين الساهرة وقواتنا المسلحة الباسلة / الجيش العربي.
 
نعم... ننحني إجلالاً وإكباراً لمخابراتنا العامة القوية المحترفة.
 
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات