Friday 16th of November 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    05-Jul-2018

الرزاز يلتقي أعضاء "الاستشارية الدولية للبرنامج النووي"

 دعوة للتوسع في بناء القاعدة العلمية لاستخدام المفاعل النووي البحثي

 
عمان - أكد لقاء جمع رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بأعضاء المجموعة الاستشارية الدولية للبرنامج النووي الأردني أمس على أهمية التوسع في بناء القاعدة العلمية لاستخدام المفاعل النووي البحثي ومسارع "السنكروترون" بصورة متكاملة لإجراء البحوث العلمية المتقدمة في مجالات الفيزياء والكيمياء والعلوم الصحية وعلوم الآثار والجيولوجيا. 
 
كما تم التأكيد خلال اللقاء الذي التأم في دار رئاسة الوزراء بحضور وزيرة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة هاله زواتي ورئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية الدكتور خالد طوقان على أن الأردن يتفرد في العالم العربي وعلى مستوى منطقة الشرق الاوسط بوجود مثل هذين المرفقين العلميين المتميزين وضرورة استخدامهما كمراكز تميز على مستوى المنطقة في بناء وتأهيل كوادر بشرية واستقطاب الكفاءات وإجراء البحوث العلمية في كافة مناحي الحياة.
 
كما تم التأكيد على ان استخدام المفاعل النووي البحثي في انتاج النظائر الطبية المشعة سيسهم في التوعية المجتمعية والتوسع في استخدام التطبيقات الطبية في مجالات الطب النووي سيساعد الجسم الطبي الاردني والخدمات الصحية الاردنية وتقديم مستوى علاج افضل نتيجة لانتاج النظائر الطبية المشعة كاليود والتكنيشيوم محليا وسرعة ايصالها الى مراكز العلاج لقربها من المفاعل النووي بدلا من استيرادها من الخارج.
 
وفيما يختص بالمحطة النووية جرى التركيز على ضرورة التكامل بين مشاريع الطاقة النووية ومشاريع الطاقة المتجددة وخاصة المولدة من الطاقة الشمسية لبناء انظمة مختلطة تمزج بين الطاقة النووية والطاقة الشمسية حيث يمكن للمفاعلات النووية الصغيرة انتاج الطاقة الشمسية في المساء عند غياب الشمس بينما تشغل الطاقة المولدة من المفاعلات النووية لتحلية المياه او انتاج الهيدروجين في الصباح.
 
يشار الى انه تجري دراسة استخدام مثل هذه النماذج المتطورة لانتاج الطاقة في كل من الولايات المتحدة الاميركية واليابان كانظمة طاقة متطورة جدا وكمصادر نظيفة للطاقة لا تولد غاز ثاني اوكسيد الكربون.
 
وتناول الحديث خلال اللقاء ضرورة تركيز الاردن في المدى القصير على المفاعلات النووية الصغيرة المدمجة نظرا لخصائص الامان النووي فيها بوجود أنظمة أمان كامنة تمنع وقوع أي حوادث نووية مثلما تكمن اهمية مثل هذه المفاعلات باستخدامها كميات اقل من مياه التبريد وملاءمتها لحجم الشبكة الكهربائية في الاردن.
 
كما أن الكلفة المالية المترتبة على الاستثمار في هذا النوع من المحطات قليل نسبيا مقارنة مع الاستثمار المالي في المفاعلات الكبيرة والتي يمكن بناؤها مستقبلا في حال توسعت الشبكة الكهربائية في الأردن.
 
وتم في ختام الاجتماع التركيز على أن الأردن يستطيع التوجه لبناء مفاعلات نووية ذات التصميم المتطور والامن من الجيل الثالث والرابع وضرورة دمج مشاريع الطاقة النووية وتكاملها مع مشاريع الطاقة الشمسية في الاردن.
 
وتضم المجموعة التي شكلها مجلس الوزراء في العام 2015 ، نخبة من خبراء الطاقة والعلماء النوويين على مستوى العالم وتجتمع سنويا لاعداد تقرير حول التقدم والانجاز في البرنامج النووي الاردني في مختلف مشاريعه مثل استكشاف اليورانيوم والمفاعل النووي البحثي الاردني ومحطة الطاقة النووية الاردنية.-(بترا) 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات