Monday 18th of November 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    21-Oct-2019

طير قرناس*عبدالهادي راجي المجالي

 الراي-... في الأردن يوجد (3) أنواع من المجتمعات, أولها: المجتمع الحضري, يتلوه: المجتمع البدوي, ثم مجتمع الريف, ومؤخرا تكون لدينا مجتمع جديد مع ثقافة جديدة وهو مجتمع الفيس بوك.

 
هذا المجتمع يمثل الشريحة الأكبر, والانتماء له لا يحتاج إلى خصوصية في اللهجة أو التنشئة أو الموروث, هو يحتاج فقط لهاتف واشتراك في النت, وهو للعلم مجتمع يدمج الثقافات الثلاث: الحضرية والبدوية وثقافة المدينة.
 
لكن هذا المجتمع (مفضوح), بمعنى أن تعليقات الفرد وصوره, وكتاباته تفضح شخصيته تماما, فأنت مثلا حين تشاهد صفحة تحمل اسم (عقاب), تدرك أنه من بيئة خارج عمان, وحين تنظر لما يكتبه عقاب: تكتشف أنه وضع تعليقا على صفحة أليسا بعنوان: (أبدعت فنانتنا المحبوبة).. عقاب كاذب لا يعرف اسم أغنية واحدة لأليسا, ولكنه يمارس التحرش.. فقط, وهو بالمناسبة يؤمن في داخله أن مجتمع الفيس بوك قد يتيح لأليسا فرصة الوقوع في حبه.
 
هناك صفحة باسم (مخاوي الذيب), وأنا للعلم راسلته, وتبين لي أنه من خارج عمان, وعاطل عن العمل.. وطلب مني واسطة كي أقوم بتجنيده في الدرك, لكن ما لفت انتباهي.. أن مخاوي الذيب أنزل على صفحته مقطوعة للموسيقار (ياني), وكتب تحتها عبارة: (اهوجس بيك وانسى اللي حصلي) وأنا لا أعرف ما هي علاقة الشعر النبطي (بياني)؟.. وحين حاورته, أخبرني أنها تذكره بحب قديم, من اليمن.. فقد كان يعشق يمنية, وتركته.. وأنا للان لا أعرف ماهي علاقة ياني بحب يمنية, وماهو الرابط بين الشعر النبطي وياني؟
 
أغرب حالة شاهدتها هي صفحة (أم محمد), فهي شديدة الهوس بالطبخ، وكلما تنضج طبختها تقوم بتصويرها وذكر المكونات, وثمة معلق دائم لدى أم محمد اسمه (طير قرناس), وفي الغالب يضع تعليقات.. من شاكلة: (ايسلم ايديك), (ابدعت أم محمد).. واخر تعليق وضعه (الرائحة تفتح الشهية), وكانت الطبخة (محاشي).. أثار استغرابي, هل يستطيع شم الرائحة عبر الفيس بوك يا ترى؟ في النهاية الفيس هو مجرد اختراع يعري الشخصية؟
 
وسؤالي لماذا الفيس بوك يصنع ثورة في مصر؟ واحتجاجات في لبنان, وربيعاً عربياً دموياً في ليبيا واليمن! بالمقابل لا يفعل الفيس بوك شيئا لدى الأسترالي.. ولا يصنع ثورة في فنلندا, ولايغير من ثقافة الشعب البريطاني..
 
السبب ليس في الفيس بوك, ولكن السبب فينا نحن على الأقل فنلندا لا يوجد لديهم عقاب, ولا طير قرناس.. ولا أم محمد..
 
السيارة حين تقودها, تحتاج إلى رخصة.. وأظن أن الفيس بوك في العالم العربي يحتاج إلى رخصة قيادة أخلاقية, لأن من لايعرف أخطار الفضاء الإلكتروني.. حتما سينتج كارثة, أسوأ من كوارث السير كلها..
 
يا ترى ماذا ستطهو أم محمد اليوم, أنا ذاهب لأتابع..
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات