Thursday 13th of December 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    07-Oct-2018

فاعليات تعتصم أمام السفارة الأميركية رفضا لصفقة القرن

 "القومية واليسارية" تطالب بعدم تجديد تأجير الغمر والباقورة

 
عمان-الغد- نفذ الملتقى الوطني للأحزاب والقوى اليسارية والقومية واللجان الشعبية في المخيمات، أمس السبت، اعتصاما أمام السفارة الأميركية في عمان، وذلك احتجاجا ورفضا لسياسات الإدارة الاميركية تجاه الشعب الفلسطيني والداعمة للاحتلال الاسرائيلي. 
وحذر المعتصمون الذين رفعوا الاعلام الوطنية والشعارات المنددة بالسياسة الاميركية، من تمرير الدول العربية لما بات يعرف بـ"صفقة القرن"، و"تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين" اثر استهداف الولايات المتحدة لوكالة تشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الاونروا".
من جانب آخر، أكد ائتلاف الاحزاب القومية واليسارية أن مشروع قانون ضريبة الدخل، "يحتاج الى تعديلات جوهرية تكفل تحقيق العدالة بتوزيع العبء الضريبي على الشرائح الاجتماعية المختلفة وتراعي القدرات المالية لهذه الشرائح".
ودعا الائتلاف في بيان له امس، اثر اجتماعه الدوري، الى إجراء مراجعة شاملة للمنظومة الضريبية ولا سيما الضرائب غير المباشرة وغير العادلة.
ورأى الائتلاف أن "تحويل الحكومة لمشروع قانون ضريبة الدخل الى النواب لا يحررها من تبعات إقراره بصيغة لا تستجيب للمطالب الشعبية ولا مع الوعود التي قطعتها أمام الرأي العام الأردني عند تشكيلها". 
وأكد أن المشروع حتى يصبح مقبولاً وملبياً لطموحات الجماهير الشعبية الواسعة يحتاج الى تعديلات جوهرية تكفل تحقيق العدالة في توزيع العبء الضريبي على الشرائح الاجتماعية المختلفة وتراعي القدرات المالية لهذه الشرائح، مع "إلزام النواب للحكومة بإجراء مراجعة شاملة للمنظومة الضريبية ولا سيما للضرائب غير المباشرة وغير العادلة".
واشار الى انه قرر تقديم مذكرة تفصيلية حول مشروع القانون الى لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس النواب في الاجتماع المقرر عقده غدا الاثنين.
من جهة اخرى، طالب الائتلاف الحكومة بعدم التجديد لعقد تأجير أراضي الغمر والباقورة، بما يؤمن استعادة الدولة الأردنية لسيادتها عليها. 
وعبّر الائتلاف عن مؤازرته للشعب الفلسطيني في اضرابه الشامل الذي دعت اليه القوى الوطنية ولجنة المتابعة العربية في مناطق 1948 تنديداً بـ "قانون القومية" الذي أقره الكنيست الصهيوني، مؤكدا انه يدعم نضالها في وجه المحاولات الصهيونية المحمومة لفرض التهجير والترحيل على المواطنين الفلسطينيين الصامدين فوق أراضيهم. 
ورفض الائتلاف تشكيل الولايات المتحدة لما سمي بحلف "ناتو" مع دول عربية، مؤكدا ان اسرائيل تعتبر مصدر الخطر الداهم على الشعب العربي الفلسطيني وسعيه للتحرر والعودة وبناء الدولة الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات