Saturday 16th of February 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    07-Feb-2019

مصدر رفيع: البرلمان قد لا يكون موجودا ب"العيد"
جفرا نيوز - 
 
مستويات سياسية مؤثرة بدأت تبحث سراً، وبعيداً عن الأضواء عن "مخارج سياسية آمنة" لتنحية مجلس النواب الثامن عشر من المشهد السياسي الأردني، وسط غضب متصاعد من الرأي العام ضد "الأداء المهتز" للبرلمان خلال الأشهر القليلة الماضية، إذ يجري البحث جدياً في دراسة المشهد بتأنٍ، قبل عرض الأمر على المراجع العليا للتقرير ما إذا كان ممكنا استصدار قرار بحل البرلمان في أقرب أجل ممكن، فيما تظهر عقبة المادة (74) من الدستور التي توجب رحيل الحكومة التي تنسب بحل البرلمان خلال أسبوع من تاريخ الحل.
 
معلومات لا يمكن التأكد من دقتها تقول إن عيد الأضحى المقبل الذي يصادف مبدئيا يوم العاشر من شهر أغسطس المقبل، قد لا يكون البرلمان موجوداً، وأنه قد يُحل بأمر ملكي حال انتهاء دورة برلمانية استثنائية قد تنعقد لإقرار تشريعات مهمة وعاجلة من بينها تعديلات مؤثرة وبنيوية على قانون الانتخاب الحالي، تمهيدا لإجراء انتخابات برلمانية جديدة في شهر يناير من عام 2020، أو في موعد آخر يتوافق مع مواد الدستور.
 
يُشار إلى أنه في حال حل البرلمان فعلا هذا العام، فإنه قد يكون رحل قبل اتمامه ولايته الدستورية المحددة بأربع سنوات، وقبل شهرين من بدء الدورة البرلمانية العادية الرابعة، علما أن البرلمان الحالي قد جرى انتخابه في شهر سبتمبر من عام 2016 في عهد وزارة الدكتور هاني الملقي.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات