Sunday 24th of June 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    26-Dec-2017

هل يستدير الأردن في تحالفاته؟ - د. صفوت حدادين

الراي - التغيير في سياسة «واشنطن» تجاه المنطقة و الانحياز الكامل ل»تل ابيب» فرض معطيات

جديدة قد يترتب عليها انهيار تحالفات تقليدية و نشوء تحالفات جديدة.
«الأردن» في وسط العاصفة والعلاقة السياسية مع الولايات المتحدة الأميركية طالما ارتبطت
مع مؤسسات القرار الأميركي لا مع الادارة التي تستلم السلطة و هذا الأمر ينسحب على كلا
الحزبين الجمهوري و الديمقراطي والادارة الحالية استبقت العاصفة الدولية على اثر الاعتراف
بالقدس عاصمة لاسرائيل بانقسام داخلي كبير يتعمق يوماً بعد يومٍ و ساهم في الانقسام
ظهور الولايات المتحدة بمظهر لا يليق بدولة عظمى تقود العالم و تواجه رفضاً قاطعاً في
الأمم المتحدة التي تتخذ من «نيويورك» مقرّاً لها.
الولايات المتحدة طالما سعت لاجماع دولي ضخم خلف قراراتها و هو الذي لم يعد يحصل و
تجلى في موضوع «القدس» إلى الحد الذي وصل إلى التهديد بقطع المساعدات كمحاولة للتأثير على المواقف السياسية للدول وفي
النهاية فشلت فشلاً ذريعاً.
الادارة الحالية أيضاً تسببت بهوة عميقة في علاقة «اميركا» بحلفائها التقليديين ولم تترك لهم مجالاً ليتخذوا موقفاً غير موقف
المناهضة الكاملة لسياستها فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية.
«الأردن» سبق و أن اتخذ الاصطفاف المقابل ل»واشنطن» في حرب الخليج عندما أرسل الجميع جنودهم إلى «حفر الباطن» ومرّت علاقة
«الأردن» ب»الولايات المتحدة» وقتها بهزة كبرى استغرق امتصاص أثرها سنوات.
اليوم يتكرر السيناريو و بوجود ادارة جمهورية محافظة لكن الفرق أن «الأردن» يقف مع اصطفاف دولي شبه كامل في الجهة المقابلة.
في «حرب الخليج» لم يسير «الأردن» في فلك الادارة الأميركية وهو موقف تاريخي لم تستطع اتخاذه لا كبرى الدول العربية ولا تلك التي
تعتبر نفسها مهد القومية العربية و الممانعة، و لكن «الأردن» في ذات الوقت لم يستدر في تحالفاته.
«أزمة القدس» لا تحتاج أن يستدير الأردن في تحالفاته أولاً لأن «الأردن» يقف الموقف المتوقع منه استناداً إلى تاريخه السياسي و ثانياً لأن
الإدارة الأميركية لديها تاريخ صلاحية و العزلة الدولية والانقسام الداخلي في اميركا قد يعجلان فيه و ثالثاً لأن النظام السياسي في الأردن
يحافظ على علاقات مستقرة مع الجميع.
أيضاً، كل تحالف له وزن وله ثمن، و انقلاب التحالفات لا يجب ان يرتهن بموقف سياسي معزول، فاوروبا بمعظمها تصدت لقرار اميركا
بشأن «القدس» لكن هذا لا يعني أن الانفصال بين الطرفين حصل.
sufwat.haddadin@gmail.com
 
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات