Saturday 17th of August 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    20-May-2019

أعمال الخير والعطاء.. هل تستمر بعد رمضان ؟*أحمد جميل شاكر

 الدستور-اعمال الخير التي تجلت في شهر رمضان المبارك، سواء باقامة مآدب الرحمن، أو تقديم المساعدات للفقراء والمحتاجين، أو صلة الرحم أو معالجة المرضى المعوزين، تشعرنا بتلاحم الأسرة الأردنية، وأننا بألف خير والحمد لله.

لقد وصل عمل الخير في هذا الشهر الفضيل ذروته حتى ان الراغبين بإطعام الايتام خلال شهر رمضان لم يستطيعوا ان يحجزوا يوما واحدا معهم بعد ان اصبحت برامجهم ممتلئة وان اهل الخير كانوا يتبنون اطعام الايتام في بعض المراكز طوال شهر رمضان المبارك دون ان يكون هناك اي مجال لأية جهة اخرى لتقديم وجبة افطار لهم.
عائلات كانت تعاني من وطأة الجوع والفقر وصلت اليها طرود الخير الهاشمية ومساعدات من اهل الخير وكان رمضان بالنسبة لهذه العائلات هو الملاذ وبوابة الفرج.
طلاب وطالبات في الجامعات ومن خلال اعمال الخير في شهر رمضان المبارك حصلوا على مساعدات تمكنهم من دفع مستلزمات الدراسة وتأمين اجور المواصلات وشراء الاحتياجات الرئيسة، وكانت فرصة البعض منهم كبيرة عندما امتدت يد الخير الى العديد من المؤسسات التعليمية وقامت بتسديد الاقساط الجامعية عن المحتاجين والمتفوقين منهم حتى ان إحدى الشركات على سبيل المثال قامت بتسديد الرسوم الجامعية عن 25 طالبا جامعيا.
مآدب الرحمن التي انتشرت في العديد من مناطق المملكة ساهمت مساهمة كبيرة في توفير وجبة الافطار المجانية لعشرات الآلاف من الوافدين ومن العمال وحتى من ابناء الوطن المعوزين، وان قيام عشرات الآلاف من طلبة المدارس بجمع التبرعات المادية والعينية وتوجههم الى المناطق النائية والمخيمات وتوزيع طرود الخير والملابس والحلويات رسخ في نفوس هؤلاء وخاصة الاطفال منهم عمل الخير بأوسع معانيه وجعلهم يتسابقون لفتح حصالاتهم وتحويلها الى الفقراء مباشرة..
الفقراء والمعوزون والعائلات المستورة تشعر بالالم وهي تودع شهر رمضان المبارك بعد اسبوعين من الرخاء والبحبوحة وتناول مختلف انواع الاطعمة وحصولها على اموال الزكاة.
هذه العائلات وهؤلاء الفقراء هم امانة بأعناقنا ليس في شهر رمضان المبارك فحسب رغم ان عمل الخير فيه يتضاعف لكنهم امانة في اعناق المجتمع كله في شوال وفي كل اشهر السنة.
اننا نهيب بكل المؤسسات والجهات والافراد الذين قدموا الكثير من اجل الفقراء في رمضان ان يتواصلوا بعمل الخير والعطاء بعد هذا الشهر الكريم والذي نعتبره نقطة انطلاق وليس نقطة انتهاء وان يستمر سيل البذل والايثار والكرم وتقديم المساعدات على مدار العام كله وان تكون مآدب الرحمن وطرود الخير وحملات جمع التبرعات مستمرة وعلى مدار العام.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات