Friday 22nd of November 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    29-Sep-2019

مؤتمر دولي يتأمل «دور القراءة في مستقبل العالم العربي» بـ «عمان للكتاب».. غدًا

 الدستور- ياسر العبادي

برعاية جلالة الملكة رانيا العبد الله، يعقد المؤتمر الإقليمي للاتحاد الدولي للناشرين تحت شعار «اقرأ. تمكن. تطور/ دور القراءة في مستقبل العالم العربي»، وذلك بتنظيم من الاتحاد الدولي للناشرين، بالشراكة مع اتحاد الناشرين الأردنيين، يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين، ضمن فعاليات معرض عمّان الدولي للكتاب، بمشاركة عدد من صنّاع النشر البارزين على مستوى العالم، إلى جانب دور نشر عربية، ذلك ما أعلن عنه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده يوم أمس، رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين ومدير معرض عمان الدولي للكتاب فتحي البس، ورئيس «الاتحاد الدولي للناشرين» هيوغو ستزر، ونائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين الشيخة بدور القاسمي.
وقال رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين فتحي البس، «نحن سعداء بالعمل مع الاتحاد الدولي للناشرين، وجمع الناشرين وشركائهم من مختلف أنحاء المنطقة تحت سقف واحد لمناقشة التحديات التي تواجه صناعة النشر العربية وكيفية تحويلها إلى فرص، الأمر الذي يسهم بشكل فاعل في مساعدة الناشرين العرب على الاستفادة القصوى من الثورة الرقمية والوصول إلى المزيد من القراء».
بدوره قال رئيس «الاتحاد الدولي للناشرين»، هيوغو ستزر، إن المؤتمر سيتطرّق إلى «السبل التي يمكن من خلالها لقطاع النشر الإسهام في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الشاملة في العالم العربي، وسيعاين قضايا التكنولوجيا والنشر والتعليم ومحو الأمية والقضايا الإنسانية المختلفة».
من جانبها أكدت نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين الشيخة بدور القاسمي، أن هذا المؤتمر يهدف إلى دعم الجهود الرامية لتطوير صناعة النشر على مستوى العالم، وبشكل خاص في سبيل إحداث تحول نوعي لصناعة النشر والمحتوى الرقمي، بهدف المساهمة في تعزيز الابتكار، إلى جانب قيادة عدد من المبادرات التي تتمحور حول تمكين الشباب والمرأة، لتعزيز التنمةية الاقتصادية والتبادل الثقافي».
تبدأ جلسات المؤتمر بمناقشة الثورة الرقمية وتوظيف التكنولوجيا لحل تحديات توزيع وبيع الكتب في العالم العربي، لينتقل النقاش في جلسة أخرى إلى دور قطاع النشر في تبلية الاحتياجات الإنسانية وتمكين اللاجئين، حيث يوجد في العالم العربي 26 مليون لاجئ ونازح بحسب إحصائيات الأمم المتحدة.
وتدرس الجلسات التالية مواضيع النشر الرقمي ومستقبله في المؤسسات التعليمية، والتعليم وسهولة الوصول إلى الكتب في ظل الصراعات، ودور التكنولوجيا في محو الأمية وتعزيز القراءة، وإصدار الكتب الرقمية والقصص المصورة وإنتاج الوسائل التعليمية التفاعلية.
في اليوم الثاني، تجري مناقشة إعداد جيل جديد من الناشرين وفهم القواعد الاقتصادية والعوائد المعرفية في صناعة النشر، كما يجري بحث إيصال المحتوى العربي للكتّاب والناشرين إلى العالمية، والمكتبات العربية وتحديات العصر الرقمي، وحرية النشر في العالم الجديد.
كما توضع مسألة حرية النشر في العالم الجديد على طاولة النقاش، إلى جانب البحث في حاجة العالم العربي إلى وضع سياسات موحدة لحماية حقوق النشر.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات