Friday 21st of September 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    09-Jul-2018

من بروكسل إلى هلسنكي... فصل جديد من "الدبلوماسية الصادمة" لترامب

 

واشنطن- يعتبر دونالد ترامب أن "أسوأ أعداء" أميركا هم أحيانا "اصدقاؤها المزعومون". وسيكون الاسبوع المقبل فرصة لتظهير هذه العقيدة الدبلوماسية الصادمة، ولو كلفه الأمر مزيدا من التوتر مع حلفائه الحائرين في مواقفه.
 
المناسبات عديدة من بروكسل إلى لندن إلى هلسنكي حيث سيحضر الرئيس الاميركي قمة حلف شمال الاطلسي، ثم يزور المملكة المتحدة قبل ان يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
 
ولا تزال أجواء قمة مجموعة السبع في سنغافورة حاضرة في الاذهان. فخلال بضعة ايام فقط، شكك ترامب في صدق رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، مقابل اعتباره ان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون "موهوب جدا".
 
ويخشى عدد كبير من المراقبين ان يتكرر هذا السيناريو، ويختصر دبلوماسي اوروبي المشهد بالقول "انه يوبخ الحلفاء ثم يعانق الخصم".
 
ويبقى السؤال الذي يطرحه الجميع على ضفتي الاطلسي: ما المدى الذي سيصل اليه الرئيس الاميركي الذي يهوى اثارة الصدمات لتلميع صورته ويبدو مستعدا للمضي حتى النهاية في شعاره "اميركا اولا". فهل سيحدث تغييرا عميقا في حلف شمال الاطلسي الذي يشكل حجر الزاوية في العلاقات الدولية منذ اكثر من نصف قرن؟
 
يتوقع اعضاء ادارته ان تكون قمة بروكسل تقليدية وهادئة.
 
وتقول كاي هاتشيسون السفيرة الاميركية لدى الحلف الاطلسي ان "العنوان المركزي لهذه القمة سيكون وحدة الحلف الاطلسي وقوته"، مشيرة الى التضامن بين اعضائه ال29 ومنددة ب"الافعال الضارة" لروسيا ومحاولاتها "احداث انقسام".
 
لكن الرسالة التي يحرص ترامب على توجيهها منذ اشهر عدة تتنافى مع ذلك تماما، محدثا قطيعة كبرى مع اسلافه الديموقراطيين كما الجمهوريين.
 
فهذا الاسبوع، وامام حشد متحمس في مونتانا، وجه انتقادا هو الاشد لحلفائه في الحلف الاطلسي مطالبا اياهم ب"البدء بتسديد فواتيرهم" ومؤكدا ان الولايات المتحدة ضاقت ذرعا ب"دفع كل شيء".
 
في ذلك اليوم، سدد ترامب سهامه الى "انغيلا" (ميركل المستشارة الالمانية)، لكنه في حديثه عن فلاديمير بوتين، كرر امله للمرة الالف بان يبني "علاقة جيدة" معه رغم توتر العلاقات مع موسكو على خلفية أزمتي سورية وأوكرانيا.
 
والمفارقة انه يتسبب بانتظام باحراج فريقه، كأن يركز على نفي بوتين تدخل بلاده في انتخابات 2016 الرئاسية غامزا من قناة وكالات الاستخبارات الاميركية التي تؤكد العكس.
 
وبالنسبة الى الملفات الاكثر حساسية، لا ينفك يعبر عن مواقف ملتبسة. فحين سئل قبل ايام عن احتمال اعتراف الولايات المتحدة بضم موسكو للقرم اكتفى بالقول "سنرى" واجبر البيت الابيض مجددا على تصويب البوصلة في ملف متفجر.
 
اما عداؤه للاتحاد الاوروبي فبات معلنا من دون اي احراج. فقد اكد في داكوتا الشمالية ان الاتحاد الاوروبي "انشىء بالتأكيد للافادة من الولايات المتحدة" ضاربا عرض الحائط بكل الوقائع التاريخية.
 
وعلى خلفية حرب تجارية تتخذ بعدا تصاعديا، يكثف ترامب هجماته على حلفائه وفي مقدمهم المانيا.
 
ويوضح وليام غالستون من معهد بروكينغز لوكالة فرانس برس ان "من حق الاوروبيين ان يقلقوا" من الاجتماع المرتقب بين ترامب وبوتين.
 
ويضيف "هل يمكن ان نتصور صدور بيان في هلسنكي يتضمن مواقف لم تبحث مع الحلفاء الاوروبيين خلال قمة الاطلسي؟ بالتأكيد".
 
ويتابع "في شكل عام، يبدو الرئيس اكثر ارتياحا في علاقاته مع الحكام السلطويين منه مع الديموقراطيين"، مذكرا بمدى "ازدرائه" بالمنظمات المتعددة الطرف.
 
قبل عام، وخلال مشاركته الاولى في قمة للحلف الاطلسي، دافع ترامب بشدة عن المكلف الاميركي متهما الحلفاء بانهم يدينون للولايات المتحدة ب"اموال هائلة". لكنه تجنب تكرار تساؤلاته الاكثر استفزازا حول دور الحلف الاطلسي ومصير الاتحاد الاوروبي.
 
غير ان الوضع تغير اليوم. وثمة اقتناع تعززه المؤشرات الاقتصادية الجيدة في الولايات المتحدة بانه لن يحيد عن "خطاب القطيعة" بعدما استبعد من فريقه جميع من تجرأوا على مواجهته.
 
بين وصوله الى بروكسل مساء الثلاثاء ومغادرته هلسنكي بعد ستة ايام، قد يعيد ترامب رسم مشهد العلاقة بين الولايات المتحدة وبقية العالم، ولو جزئيا.-(ا ف ب)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات