Monday 19th of November 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    06-Nov-2018

التوقعات تشير إلى فرصة جيدة للديمقراطيين للفوز بمجلس النواب وسيطرة للجمهوريين على مجلس الشيوخ

 

واشنطن- القدس العربي: - أقر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بأن الجمهوريين قد يفقدون سيطرتهم على مجلس النواب في الانتخابات النصفية، إذ أعرب أثناء حديثه لتجمع حاشد في ولاية “ويست فيرجينيا” عن أسفه إزاء امكانية التعامل مع الأغلبية الديمقراطية ولكنه سعى لتقديم العزاء لمؤيديه.
وقال ترامب عن فرص الديمقراطيين في الفوز والسيطرة على مجلس النواب: “قد يحدث هذا، يمكن أن يحدث، نحن نبلى بلاء حسناً ونحقق تقدما جيدا في مجلس الشيوخ ولكن يمكن أن يحدث هذا”.
ويأتي القبول النادر لترامب في الوقت الذي يقول فيه متنبئون عن الانتخابات، إن الديمقراطيين لديهم فرصة جيدة للفوز في مجلس النواب، وأن الجمهوريين في وضع يسمح لهم بالسيطرة على مجلس الشيوخ.
ويحتاج الديمقراطيون إلى الحصول على 23 مقعداً لاستعادة السيطرة على الغرفة الدنيا من الكونغرس، ووفقا لتوقعات منصات سياسية، بما في ذلك ” فايف ثيرتي هاوس” و”تقرير كوك السياسي غير الحزبي” فإن الحزب الديمقراطي سيسيطر على “النواب” بسهولة.
 
وفقا لتوقعات منصات سياسية، بما في ذلك ” فايف ثيرتي هاوس” و” تقرير كوك السياسي غير الحزبي” فإن الحزب الديمقراطي سيسيطر على “النواب” بسهولة
 
وأشار ترامب إلى أنه ليس مسؤولا عن خسارة الجمهوريين لأنه غير قادر على الحصول على “طوابع” مقابل كل مرشح من مرشحي الحزب الجمهوري.
وأضاف ترامب: ” أنا لا استطيع الذهاب إلى كل مكان، هنالك الكثير من السباقات”، وكان ترامب قال سابقاً إن الحزب الجمهوري “جيد جدا” في سباقات مجلس النواب، ولكنه كان أكثر تفاؤلا في الحديث عن حملات مجلس الشيوخ.
وتدور المعركة الحالية حول مقاعد مجلس النواب في المناطق الحضرية، حيث لا يحظى ترامب بشعبية، في حين يتركز الصراع على مقاعد مجلس الشيوخ في ولايات مفصلية فاز فيها ترامب في الانتخابات الرئاسية السابقة.
ويختلف رأي مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي، عن كل التوقعات، إذ قال إن الجمهوريين سيسيطرون على مجلس النواب في الانتخابات النصفية.
وأضاف: “أعتقد أننا سنوسع أغلبيتنا في مجلس الشيوخ، وأعتقد أننا سنحتفظ بأغلبية للجمهوريين في مجلس النواب”، ولكنه قال عندما سئُل عن مدى استعداده للعمل مع الديمقراطيين إذا فازوا في الانتخابات في قضايا مثل التجارة والبنية التحتية: “بالتاكيد هناك أرضية مشتركة في مجالات يمكننا العمل فيها”.
 
أدى تركيز الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على الهجرة إلى رفع فرص الجمهوريين لبناء الأغلبية في مجلس الشيوخ
 
وأدى تركيز الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على الهجرة إلى رفع فرص الجمهوريين لبناء الأغلبية في مجلس الشيوخ رغم أن القضية أثارت حفيظة العديد من مشرّعي الحزب الجمهوري في مجلس النواب.
وشهد المرشحون الجمهوريون لمجلس الشيوخ في ولايات إنديانا وميسوري ومونتانا ونورث داكوتا ارتفاعا ملحوظا في الحظوظ في الأسابيع القليلة الماضية، حيث تحدث ترامب كثيرا عن الهجرة وتعهد بإقرار المزيد من الإجراءات التي تحد من الهجرة للبلاد.
ولم تكن الهجرة السبب الوحيد لارتفاع ثقة العديد من المرشحين الجمهوريين بالفوز في انتخابات مجلس الشيوخ، إذ يعتقد العديد من المراقبين الحزبيين أن معركة تأكيد بريت كورت كافانو، قاضي المحكمة العليا كان لها تأثير بالغ، ومن الواضح أن فرص الحزب الجمهوري في (الولايات الحمراء) التي فاز بها ترامب في عام 2016 آخذة في الارتفاع بسبب تعليقات ترامب المتواصلة على خطر الهجرة.
ومما يجعل زيادة فرص النجاح أكثر إثارة للانتباه هو أنه يحدث في الوقت الذي يعبر فيه الاستراتيجيون في الحزب الجمهوري عن مخاوفهم من أن الأغلبية في مجلس النواب قد تنزلق.
وتنبأ أحد هؤلاء الاستراتيجيين، وهو فورد أوكونيل، بأنه من المرجح أن يحصل الديمقراطيون على 30 مقعدا في مجلس النواب -سبعة أكثر من الديمقراطيين الـ23 الذين يحتاجون إلى الفوز بالاغلبية- ولكن الحزب الجمهوري سيسيطر على مجلس الشيوخ.
الجمهوريون سيحتفظون بمجلس الشيوخ، والسؤال الوحيد هو ما إذا كانوا سيحققون المزيد من المكاسب أم أنهم سيكونون على نفس المستوى السابق، وقال أوكونيل إن المرشحين الجمهوريين مثل جوش هاولي في ولاية ميسوري، ومايك بروان في ولاية انديانا، ومات روزينديل في مونتانا، وباتريك موريس في وست فيرجينيا لديهم زخم كبير.
 
الهجرة هي القضية التي تطغى على الجمهوريين أكثر من غيرها
 
وأضاف كونيل: “عندما ننظر الى الاقتراع، فإن الهجرة هي القضية التي تطغى على الجمهوريين أكثر من غيرها، ولكن ما هو جيد بالنسبة للمرشحين في مونتانا وميسوري قد يضر بالمرشحين الجمهوريين المعتدلين بين الناخبين الذين تلقوا تعليما جامعيا في الضواحي، بما في ذلك ولاية فلوريدا. إذ ليس من المتوقع أن يساعد خطاب ترامب بشأن الهجرة على نجاح المرشح كارولس كوربيلو في فلوريدا.
وقال الديمقراطيون إن خطاب ترامب بشأن الهجرة أوقف العديد من الناخبين الذين حصلوا على تعليم جامعي، وخاصة النساء، عن التفكير لترشيح بعض الاسماء الجمهورية، وقال مراقبون إن خطاب الهجرة أدى إلى نتائج عكسية في مناطق هيلاري كلينتون.
وهناك اعتقاد أن استراتيجية ترامب تقوم على التضحية بتلك المناطق وإنعاش الناخبين الجمهوريين في مناطق أكثر محافظة للحد من الخسارة المتوقعة في مجلس النواب.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات