Sunday 5th of July 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    14-Jan-2020

الملك: أريد حياة أفضل للأردنييـن

  أجرت قناة فرانس 24 مقابلة مع جلالة الملك عبدالله الثاني، أمس الاول الأحد، ركزت على جملة من القضايا المرتبطة بالشأن المحلي والتطورات الإقليمية والدولية الراهنة. وتاليا نص المقابلة التي أجراها الإعلامي مارك بيرلمان:

بيرلمان: جلالتكم على وشك التوجه إلى أوروبا، ومن ضمن مباحثاتكم هناك، والمواضيع التي ستناقشونها مع القادة الأوروبيين، سيكون هناك سؤال كبير وموضوع شائك، وهو هل نحن على حافة الحرب المفتوحة بين الولايات المتحدة وإيران؟ 
  جلالة الملك: أعتقد أن الإجابة الأولى على ذلك هي أنني آمل ألا نكون كذلك، سأتوجه إلى بروكسل وستراسبورغ وباريس خلال الأيام القليلة القادمة، للتواصل مع أصدقائنا القادة في أوروبا لنستعرض عدة مواضيع في منطقتنا وننسق حيالها، ومن الواضح أن ما يشغل بال الناس هو ما يحدث بين إيران والولايات المتحدة.
لغاية الآن، يبدو أن هناك تهدئة، ونرجو أن يستمر هذا التوجه؛إذ لا يمكننا تحمل عدم الاستقرار في منطقتنا، الذي يؤثر على أوروبا وبقية العالم، مباحثاتنا ستتناول إيران بشكل كبير، ولكنها ستتمحور أيضا حول العراق؛ لأنني أعتقد أن في هذه المرحلة، وفي نهاية المطاف، أن الشعب العراقي هم الذين قد عانوا ودفعوا الثمن، ويستحقون الاستقرار والمضي نحو المستقبل، كما أن النقاش في أوروبا سيتركز على كيفية دعم الشعب العراقي، ومنحهم الأمل بالاستقرار وبمستقبل بلادهم، وسنناقش أيضا كل المواضيع التي، للأسف، تشهدها منطقتنا.
بيرلمان: هل كان قرار الرئيس ترمب بقتل الجنرال الإيراني البارز قاسم سليماني قرارا صائبا؟
    جلالة الملك: إنه قرار أمريكي، وما نود نحن فعله هو التأكيد على أن هذا أمر قد حصل، ونحن الآن على أعتاب عقد جديد وليس فقط عاما جديدا، ونأمل أن نقوم في الأشهر القليلة القادمة بتصويب الاتجاه في المنطقة، من خلال السعي للتهدئة والحد من التوتر، وكما تعرف، فإن كل شيء في هذه المنطقة متشابك، فما يحصل في طهران سيؤثر على بغداد ودمشق وبيروت، وعملية تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ولذلك أعتقد أن زيارتي إلى أوروبا تأتي في توقيت مناسب، وهناك يجب أن نبحث في تعزيز التواصل بعقلانية واحترام، بدلا من أساليب الخطاب التي تؤجج المشاكل، وقد تقود إلى الهاوية.
بيرلمان: ذكرتم العراق، هل تخشون أن تتجه البلد مجددا إلى فترة من الانقسام الطائفي والحرب الأهلية؟
    جلالة الملك: إنه احتمال، ولكن لدي ثقة كبيرة بالشعب العراقي.
بيرلمان: ولكنكم قلقون.
  جلالة الملك: يجب علينا أن نكون قلقين، مرة أخرى، أؤمن بالشعب العراقي وقدرته على المضي قدما نحو الضوء في نهاية النفق، العراق كان يسير بقوة في اتجاه إيجابي خلال العامين الماضيين، وأعتقد أن رحيل الحكومة أعادنا ربما خطوتين إلى الوراء، وأنا واثق بقدرة القادة العراقيين على العودة نحو الاتجاه الإيجابي، علينا العمل بعزم للتأكد من أن الطائفية لن تكون قضية تواجهنا، ولكن مرة أخرى، سيكون هاجسي خلال المباحثات التي سأجريها في أوروبا هو ما شهدناه خلال العام الماضي من عودة وإعادة تأسيس لداعش، ليس فقط في جنوب وشرق سوريا، بل وفي غرب العراق أيضا.
إن كان هناك انقسام في المجتمع العراقي، فأنا متيقن أن قادة العراق سيعملون من أجل تخطيه، وعلينا التعامل مع عودة ظهور داعش؛ لأن هذا سيشكل مشكلة لبغداد، ويجب علينا أن نقوم بمساعدة العراقيين للتصدي لهذا التهديد، وهو تهديد لنا جميعا ليس فقط في المنطقة، بل ولأوروبا وبقية العالم.
بيرلمان: كما ذكرتم وربما لاحظتم رحبت داعش بمقتل قاسم سليماني، وأوقف التحالف الذي يحارب داعش عملياته في العراق، ومن الواضح أن هناك حديثا حول انسحاب الجنود الأمريكيين من العراق وشاهدنا ذلك في سوريا، هذا يدعو للسؤال، هل فشلنا في الحرب على داعش؟   
  جلالة الملك: أعتقد أن المنطق السليم سيسود، كما شاهدنا فيما حصل خلال الأسبوع الماضي، كانت هناك نقاشات عديدة ليس مع الولايات المتحدة فحسب، ولكن مع العديدين تحت مظلة الناتو عن كيفية الانتقال من حماية قوات التحالف في العراق، لنوجه النقاش في الاتجاه الصحيح وهو العمل مع العراق وآخرين في المنطقة من أجل التغلب على داعش ومواجهة عودته في سوريا والعراق، علما بأن الحديث هنا ليس فقط عن هذين البلدين، فلدينا مشكلة في ليبيا، حيث نرى المقاتلين الأجانب الذين خرجوا من سوريا يعيدون تمركزهم في ليبيا بقوة، ومن المنظور الأوروبي، بسبب قرب ليبيا من أوروبا، هذا سيكون محور نقاش مهم في الأيام القليلة القادمة عن كيفية التعامل مع ليبيا، والتأكد من أننا نقوم بما هو مطلوب لمواجهة التنظيمات الإرهابية.
بيرلمان: بالحديث عن ليبيا، ما هو رد فعلك على إرسال تركيا لقوات هناك؟ 
   جلالة الملك: مرة أخرى، هذا سيخلق المزيد من الارتباك، على ما أعتقد، لقد كان هناك قرار روسي مهم «اليوم»، ونرجو أن يسهم ذلك في تهدئة الأمور، ولكن عدة آلاف من المقاتلين الأجانب قد غادروا إدلب وانتهى بهم المطاف في ليبيا، وهذا أمر علينا جميعا في المنطقة وعلى أصدقائنا في أوروبا مواجهته في عام 2020، لأننا لا نريد دولة فاشلة في ليبيا، ومواجهات مفتوحة أخرى للتحالف ضد المنظمات الإرهابية المتطرفة.
بيرلمان: بالعودة لإيران، حذر الرئيس ترمب من أن إيران كانت ستستهدف أربع سفارات أمريكية، هل كانت السفارة الأمريكية في الأردن أحد هذه الأهداف؟ وفي إطار أوسع، هل رأيتم أي مؤشرات إلى أن وكلاء إيران يخططون ربما لاستهداف الأردن؟  
  جلالة الملك: كان هناك مستوى تهديد أعلى خلال عام 2019 على أهداف معينة داخل الأردن، فمن منظور عسكري نحن في حالة تأهب أعلى لمواجهة وكلاء قد يستهدفون.
بيرلمان: ليس داعش...أنت تتحدث عن وكلاء إيران.
  جلالة الملك: نعم، كان هذا مصدرا للقلق، ولكن لحسن الحظ لم يحدث شيء.
بيرلمان: ولكن كانت هناك محاولات.
  جلالة الملك: ليست محاولات، كان هناك - عندما نقول حالة تأهب أعلى، فهو لأننا نرصد اتصالات تتحدث عن أهداف في الأردن، وبالتالي نتخذ الإجراءات اللازمة للرد بالشكل المناسب ونكون متأهبين لأي شيء، لم يحدث شيء، ولكن مرة أخرى، أعتقد أنه علينا أن نعود إلى الحوار بيننا جميعا، لأن أي سوء تقدير من أي طرف يعد مشكلة لنا جميعا، وكلنا سندفع الثمن.
بيرلمان: أنت بالطبع تحدثت عن الهلال الإيراني قبل بضع سنوات، ودور إيران كقوة إقليمية، ولكن في الوقت ذاته شاهدنا احتجاجات داخل إيران حول ارتفاع الأسعار تم قمعها بوحشية، والآن نشهد احتجاجات حول إسقاط الطائرة الأوكرانية، يبدو أن هناك تناقضا، إيران تبرز قوتها للخارج، ولكن أليس النظام الإيراني هشا؟
  جلالة الملك:جيد أنك قلت ذلك، فأنا عندما قلت تلك العبارة استخدمت تعبير الهلال الشيعي، ولكن في الواقع هو الهلال الإيراني الذي لديه امتداداته في العراق وسوريا ولبنان، وهو أمر كان علينا جميعا مواجهته، وكلنا نتابع التحديات الداخلية التي تواجه الشعب الإيراني، وأعتقد أن الاقتصاد في وضع صعب، وهذا يضع ضغوطات على النظام، وكما هو الحال في منطقتنا، لدينا أكبر جيل من الشباب في التاريخ، وجميعهم يريدون فرصا في الحياة والاستقرار، لذا يجب علينا جميعا التوصل لطريقة من أجل العمل على اقتصاداتنا داخليا لتوفير حياة أفضل للناس، وهذا تحد كبير على ما أعتقد بالنسبة لإيران والشعب الإيراني، الذي يستحق فرصا لحياة أفضل وللازدهار.
بيرلمان: بشكل مختصر، رحيل السلطان قابوس الذي كان يشكل حلقة تواصل بين إيران والولايات المتحدة، هل سيكون لرحيله وقع أكبر في ظل الظروف الراهنة؟
  جلالة الملك: بالطبع جلالة السلطان الراحل كان رمزا، وكانت هناك صداقة وطيدة بينه وبين جلالة الملك الحسين الراحل، كنت محظوظا جدا لأني ورثت تلك الصداقة، فجلالته كان معروفا كصوت حيادي وعقلاني وكقائد يقرب الناس من بعضهم، وبالتحديد كان حلقة قوية للتواصل ما بين إيران والعالم العربي والمجتمع الدولي، أنا مقتنع تماما أن عُمان ستستمر بالقيام بهذا الدور الإيجابي، ولكن بكل تأكيد، كان جلالة السلطان من الجيل الأخير من القادة الذين نفتقدهم، وأعتقد أن العالم سيفتقد قدرة السلطان الراحل على التقريب بين الشعوب.
بيرلمان: أريد أن أنتقل إلى القضية الفلسطينية الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو قال إنه يريد ضم الضفة الغربية أو أجزاء كبيرة منها، الحكومة الإسرائيلية تتخذ خطوات لتحقيق ذلك، والحكومة الأمريكية غيرت سياستها قبل شهرين حول المستوطنات، وتقول إنها لا تشكل خرقا للقانون الدولي الآن، لقد حذرتم من التبعات الوخيمة إذا تمت عملية الضم، ماذا تعني بالتبعات الوخيمة؟ هل تعني خفض التمثيل الدبلوماسي أو قطع العلاقات؟
  جلالة الملك: الأردن ملتزم بالسلام كخيار إستراتيجي، وهو عامل مهم لاستقرار المنطقة، نحن، وللأسف، ندرك حقيقة استمرار أجواء الانتخابات منذ عام تقريبا، الأمر الذي يعني أن إسرائيل تنظر إلى الداخل وتركز على قضاياها الداخلية، وبالتالي فإن علاقتنا الآن في حالة توقف مؤقت، نريد للشعب الإسرائيلي الاتفاق على حكومة في القريب العاجل لكي نتمكن جميعا من النظر إلى كيفية المضي قدما، أعلم أن حل الدولتين برأيي وبرأي معظم الدول الأوروبية هو الطريق الوحيد إلى الأمام، أما بالنسبة لمن يدعم أجندة حل الدولة الواحدة، فهذا أمر غير منطقي بالنسبة لي، وهناك ازدواجية في المعايير، وفئتان من القوانين لشعبين اثنين، إن هذا سيخلق المزيد من عدم الاستقرار، الطريق الوحيد الذي بإمكاننا المضي من خلاله قدما هو الاستقرار في الشرق الأوسط، ولتحقيق ذلك علينا أولا تحقيق الاستقرار بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
بيرلمان:ماذا لو قررت إسرائيل ضم الضفة الغربية، ما هي الخطوات التي قد تأخذها في الاعتبار؟
  جلالة الملك: مرة أخرى، هذا ما أقوله، هناك خطاب معين صادر عن إسرائيل سببه السياسات المتعلقة بالانتخابات، الأمر الذي رفع من مستوى القلق في المنطقة، حيث إنهم يسيرون في معظم الوقت باتجاه غير مسبوق لنا جميعا، وهذا من شأنه أن يولّد المزيد من عدم الاستقرار وسوء التفاهم، أما من وجهة النظر الأردنية، فإن هذه العلاقة مهمة، ومن الضروري إعادة إطلاق الحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والحوار بين الأردن وإسرائيل كذلك، الذي توقف منذ عامين تقريبا، ولذلك علينا أن ننتظر قرار الشعب الإسرائيلي.
بيرلمان: هل العلاقة الممتدة منذ خمسة وعشرين عاما في أدنى مستوياتها الآن؟
  جلالة الملك: بسبب موسم الدعاية الانتخابية الذي استمر لفترة طويلة، لم يكن هناك أي تواصل ثنائي أو خطوات ذات أثر، ولذلك عندما تكون هناك بعض القرارات والتصريحات، كما ذكرتَ سابقا ضم الضفة الغربية، فإنها تولد الشك لدى الكثير منا عن الوجهة التي يسعى إليها بعض السياسيين الإسرائيليين.
بيرلمان: بداية برئيس الوزراء...
  جلالة الملك: مرة أخرى، إن موضوع الضفة الغربية يحمل الكثير من السلبية في العلاقات الأردنية الإسرائيلية، وعلينا أن نفهم إلى أين تتجه الأمور، لننتظر نتائج الانتخابات الإسرائيلية، وحالما يتم تشكيل واستقرار الحكومة، عندئذ بإمكاننا أن نرى كيف سنمضي إلى الأمام.
بيرلمان: ماذا عن صفقة القرن التي وعد بها دونالد ترمب؟ فقد نقل السفارة إلى القدس، ورأينا تحول الموقف تجاه المستوطنات، والسلطة الفلسطينية لا تتحدث مع إدارة ترمب، وأقولها بصراحة إن الفلسطينيين يجزمون أنه بدلا من العمل بصفقة القرن، فإن دونالد ترمب يعمل مع بينيامين نتنياهو للقضاء على حل الدولتين، هل تؤمن بصفقة القرن؟
  جلالة الملك: لقد دارت بيني وبين الرئيس ترمب مباحثات عديدة حول هذا الموضوع، أعتقد أنه يدرك ما هو مطلوب للجمع بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
بيرلمان: ولكنه لم يتخذ أي إجراء بشأن ذلك...
  جلالة الملك: نحن بانتظار الفريق للكشف عن الخطة، وبالتالي أمامنا جميعا منطقة رمادية، لأننا إن لم نعرف محتوى الخطة - وهنا يأتي دور ليس الأردن ودول المنطقة فحسب، بل الدول الأوروبية كذلك - كيف لنا أن ننظر إلى الخطة عند الإعلان عنها، وأعتقد أنه سيتم الإعلان عنها.
بيرلمان: قبل الانتخابات الأمريكية؟ 
   جلالة الملك: لا أعرف متى سيقومون بذلك، ولكن كثيرا ما نسمع أنه سيتم الإعلان عن الخطة قريبا، مهمتنا وقتها هي النظر إلى النصف الممتلئ من الكأس، كيف بإمكاننا البناء على الخطة، وكيف يمكننا القيام بذلك للجمع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ولذا، فإن المشكلة هنا أنه من الصعب أن نتخذ أية قرارات تخص الخطة عندما لا نعرف محتواها، وهذه مشكلة لا تواجه الأردن فحسب، بل أصدقاءنا الأوروبيين كذلك، وسنبحث ذلك في أوروبا هذا الأسبوع، نحن ندعم فكرة الجمع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ولكن علينا أن نرى الخطة أولا إذا أردنا النظر إليها نظرة النصف الممتلئ من الكأس.
بيرلمان: أود التحدث عن سوريا سريعا لأنه ليس لدينا متسع من الوقت، يبدو أن بشار الأسد انتصر، لماذا لا يتم الاعتراف بذلك؟ وبالنسبة لكم، فقد سمعت أن هناك نية لإعادة فتح العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل بين الأردن وسوريا؟
    جلالة الملك: لقد أشرت إلى حقيقة نراها على أرض الواقع، وأعتقد أن المجتمع الدولي يراها أيضا كحقيقة، إن موقف النظام أقوى الآن، وما يزال الطريق أمامهم طويلا، ولكن يجب أن نتذكر أنه على النظام السوري التحرك نحو دستور جديد وحوكمة جديدة، مع إبقاء الجزء الثاني المتعلق بسوريا في الاعتبار، وهو الحرب على داعش، حيث إنها عادت لتظهر مجددا، كما ذكرتَ سابقا، نحن نعمل كجزء من المجتمع الدولي لضمان التقدم في المسار السياسي والدستوري نحو الاتجاه الصحيح، ولا أعتقد أن هذه العملية ستكون سريعة، وكذلك فإن هناك تحديا كبيرا في إعادة إعمار سوريا ومنح السوريين فرصة لحياة أفضل، وسيستغرق هذا الأمر وقتا طويلا.
وكما أشرتَ سابقا إلى أن هناك حقيقة على أرض الواقع علينا التعامل معها، وهذه الحقيقة لا تعني بالضرورة ألا تكون هناك عواقب، ففي الواقع علينا جميعا أن نتحاور معا لنتأكد أن النتيجة النهائية هي ما اتفقنا عليه: دستور جديد وحياة جديدة لسوريا.
بيرلمان:هل استئناف العلاقات الدبلوماسية في الأفق؟
  جلالة الملك: من وجهة نظر أردنية، هناك حوار بيننا وبين دمشق، ولكن هذا هو الاتجاه الذي تسلكه العديد من الدول حول العالم حاليا بناء على تصور دولي للاتجاه الذي تسير فيه الأمور في سوريا.
بيرلمان: من الواضح أن سوريا قضية مهمة للأردن، من المقدر وجود 1,3 مليون سوري في الأردن، وتم إعادة فتح معبر الحدود الرئيسي، ولكن قلة هم الذين عادوا إلى سوريا، ومن الواضح أنهم باقون هنا، أما أوروبا، التي ستتوجهون إليها، قدمت لرجب طيب أردوغان منحة كبيرة لإبقاء اللاجئين في تركيا، ولكنها لم تعامل الأردن بالمثل، بل على العكس تماما، هل خذل المجتمع الدولي الأردن؟
  جلالة الملك:نحن نؤمن بأن اللاجئين مسؤولية المنطقة ولا نهدد بدفعهم إلى أوروبا، أما وقد قلت هذا، فما وصل الأردن من الدعم كان الأقل العام الماضي، وهذا يعني أننا اضطررنا للجوء للاقتراض من المجتمع الدولي لتوفير المسكن والرعاية للاجئين الذين يشكلون 20 بالمئة من سكاننا، تخيل أثر زيادة 10 بالمئة من السكان على أي دولة أوروبية.
إننا محبطون، ولكننا ممتنون لأن هناك العديد من الدول التي تساعدنا، ولكن تقع المسؤولية على عاتق الأردنيين في نهاية المطاف لتأمين كل هؤلاء السوريين بخدمات التعليم والصحة والسكن، الأمر الذي يفرض علينا عبئا كبيرا، والمعذرة على تركيزي على هذا الموضوع، ولكن خذلنا بالفعل لقيامنا بالأمر الصائب، إننا نوفر على أوروبا كما هائلا من الضغط باستضافتنا اللاجئين.
بيرلمان: هل تأمل بضمان أي التزامات من أوروبا خلال زيارتك؟
  جلالة الملك:يتفهم القادة الأوروبيون التحديات التي تواجه الأردن، والعديد منهم يقدم الدعم للأردن ونحن ممتنون لذلك، وأنا متأكد بأنه سيكون هناك مباحثات حول الدعم، ولكن في الحقيقة، نحن نشهد إنهاكا لدى الدول المانحة وتجاه اللاجئين، والأردن يعاني نتيجة لذلك.
بيرلمان: سؤالي الأخير، لقد رأينا في الجزائر والسودان كيف تمت الإطاحة برؤساء دول طال حكمهم، ولقد رأينا ذلك في العراق كما ذكرنا سابقا، وفي لبنان تمت تنحية رئيس الوزراء بسبب الاحتجاجات على الحوكمة السيئة والفساد وما إلى ذلك، إلا أن هذا لم يحدث في الأردن، أعرف أنكم قلتم عدة مرات أن تأمين مستقبل الشباب الأردني يؤرقكم، فهل لديكم مخاوف مماثلة، إن لم يقدم المجتمع الدولي المساعدة ليتم تنفيذ الإصلاحات؟
  جلالة الملك: أعتقد أن النقاشات التي سنعقدها في أوروبا ستتضمن التأكيد على أهمية تأمين 60 مليون فرصة عمل في المنطقة للشباب في السنوات القليلة القادمة، وإن لم نؤمّن الشباب بفرص عمل، فإن هذا تحد يواجه العالم أجمع ولذلك نرى تلك الاحتجاجات في كل مكان وليس في الشرق الأوسط حصرا، في أوروبا وغيرها، لكن، علينا أن نعمل معا لمنح الشباب هذه الفرص؛ لأننا إن لم نقم بذلك، عدم الاستقرار سيستمر، وكما قلت سابقا، إنه أمر يؤرقني، وأنا أريد حياة أفضل للأردنيين.
إننا في منطقة تسودها الصعوبات وعبء اللاجئين السوريين أثقل كاهلنا بالفعل، لدينا خطة تعافٍ جيدة، فالحكومة أطلقت عدة حزم للسير بالاقتصاد في الاتجاه الصحيح، وبدأنا برؤية نتائجها، ولكننا بحاجة إلى مزيد من الدعم من أصدقائنا في المجتمع الدولي لنضمن، على الأقل، أن يكون الأردن نموذجا للمنطقة على المسار الصحيح، وكما قلت سابقا فإن العديد من الدول تمر بالمشاكل نفسها التي يواجهها الشرق الأوسط.(بترا)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات