Wednesday 19th of January 2022 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    07-Nov-2021

الناشط كميل الزعبي ينفي التهم الموجهة إليه
الغد - باشرت محكمة صلح جزاء عمان، اليوم الأحد، النظر في القضية التي رفعها رئيس الوزراء بشر الخصاونة ضد الناشط كميل الزعبي.
 
وقال مصدر في المحكمة، إن الزعبي نفى التهم الموجهة إليه، وقال إنه غير مذنب، فيما قررت المحكمة استمرار توقيفه.
 
ويواجه الزعبي، عدة تهم، منها: جنح نشر معلومات عن طريق الشبكة المعلوماتية تنطوي على الذم والقدح، والتحريض على الكراهية، وتحقير موظف عام، وإشاعة “أخبار كاذبة”.
 
وقال محامي الزعبي، فراس الروسان في تصريح مقتضب لـ”الغد” أمس، إن هناك إشكاليات قانونية عديدة تشوب الشكوى، وأن الشكوى قدمت من رئيس الوزراء، بصفتيه “الوظيفية والشخصية” معا.
 
وتضمنت الافادة التي قدمت لوحدة الجرائم الالكترونية وحررّت في الثاني والعشرين من 23 تشرين الأول (اكتوبر) المنصرم، وحصلت “الغد” على نسخة منها، مطالبة الخصاونة بـ”مجازاة” الزعبي، لنشره تغريدة على حسابه الشخصي على صفحتيه في موقعي التواصل الاجتماعي “تويتر” و”فيسبوك”، “يتهم فيها زوجته الاعلامية رنا سلطان كذبا، بتقاضيها رواتب عالية من جهات مختلفة، منها الديوان الملكي وصندوق المرأة”، وفقا لمضمون الإفادة.
 
وأجرى المركز الوطني لحقوق الإنسان، زيارة رصدية للناشط الزعبي في مقر توقيفه في سجن ماركا، على خلفية الشكوى، فيما يتوقع بأن يصدر المركز في وقت لاحق، بيانا تفصيليا عن الزيارة والانتهاكات التي رصدها فريق المركز في حيثيات الشكوى وتوقيف الزعبي.
 
ومن احد أبرز الإشكاليات القانونية في الشكوى، بحسب مصدر قانوني مستقل، أن فيها خلطا بين الصفتين الوظيفية والشخصية لرئيس الوزراء.
 
وقال المفوض العام للمركز المحامي علاء العرموطي، في تصريح لـ”الغد” ليل الجمعة، إن زيارة نفّذتها وحدة العدالة الجنائية في المركز، للوقوف على أسباب توقيف الزعبي والاطلاع على مذكرة الملف القضائي الخاص به، وظروف احتجازه.
 
وأوضح العرموطي لـ”الغد”، أن شكوى قيدت بحق الزعبي دون الإفصاح عن تفاصيلها، حيث أعدت وحدة العدالة الجنائية، مطالعة قانونية حول مضمون الشكوى وإجراءات إلقاء القبض والملاحقة والتوقيف.
 
وكشف العرموطي في هذا السياق، عن توصل فريق المركز إلى وجود عدة إشكاليات قانونية في الملاحقة، سيحاط علماً بها رئيس المجلس القضائي، على أن يتضمن المطالبة بالإفراج عنه، مؤكدا أن المركز خاطب مديرية الأمن العام بخصوص طريقة إلقاء القبض على الزعبي، قائلا إنها تمت عبر “مداهمة أمنية”.
 
إلى ذلك، أشار العرموطي إلى أن المركز، بدأ بمتابعة الوضع الصحي لنجل الزعبي مع وزارة الصحة، خطيا وشفويا لتأمين علاج له، حيث أفاد بأن ابنه يعاني من مشاكل صحية، وليس لديه قدرة على علاجه.