Sunday 17th of November 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    14-Oct-2019

فرنسا تسعى للثأر من تركيا

 مدن - يحل منتخب تركيا ضيفا على نظيره الفرنسي اليوم الاثنين ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس أوروبا 2020 وسط تنافس على صدارة المجموعة الثامنة من جهة وتوتر دبلوماسي بين البلدين من جهة أخرى على خلفية قصف تركيا للأكراد في سوريا هذا الأسبوع.

وقبل ثلاث جولات على انتهاء التصفيات، نجح كل من المنتخبين بالحصول على 18 نقطة من ستة انتصارات وخسارة واحدة، غير أن الأتراك يتصدرون بفوزهم ذهابا على الديوك 2-صفر في قونيا في حزيران الماضي.
وقال المهاجم أوليفييه جيرو «علينا أن نضع الأمور في نصابها، نريد الفوز بهذه المباراة.. يتعين علينا اظهار وجها اخر لمحو ذكرى مباراة الذهاب».
وأضاف «سيكون لدينا روح انتقامية، لكن الشيء الأهم هو العمل على أنفسنا، ونحن نعلم أننا مجموعة جيدة».
وسيفتقد بطل العالم في مباراة اليوم، لنجميه كيليان مبامي وبول بوغبا المصابين.
لكن التوتر السياسي بين البلدين يلقي بظلاله على اللقاء بعد تدهور العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، بعدما شجبت فرنسا التدخلات العسكرية التركية في سوريا هذا الأسبوع، واوقفت بيعها اسلحة.
وستكون الاجراءات الأمنية كما دائما مشددة في ملعب المباراة، لاسيما أن للفرنسيين سابقة مع الأتراك، حينما قاموا بأعمال شغب في عام 2009، عندما رموا الألعاب النارية على أرض ملعب ليون.
وأعلنت الشرطة أنها ستقوم باجراءات مشددة بناء لأوامر من الحكومة الفرنسية لضمان الأمن قبل وبعد اللعبة في ما اعتبرته كحدث عالي المخاطر.
ويدرس المسؤولون في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بالفعل تقارير تفيد بأن اللاعبين الأتراك أدوا تحية عسكرية احتفالا بهدف الفوز الذي حققه جينك توسون على ألبانيا في اسطنبول يوم الجمعة الماضي.
ونشرت صورة بعد المباراة على الحساب الرسمي للمنتخب على «تويتر»، تظهر اللاعبين يؤدون التحية العسكرية ونصا يقول «كرسوا (اللاعبون) انتصارهم لجنودنا الشجعان وللشهداء».
وغالبا ما يحضر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مباريات كرة القدم، حيث يتصور مع كبار النجوم، ومن المقرر أن يحضر وزيرا الخارجية والرياضة المباراة المقرر اقامتها في «ستاد دو فرانس، بالاضافة إلى حوالي 3800 مشجع تركي فقط من أصل 78 الف هي سعة الملعب.
وسيضمن الفوز لفرنسا وجودها في النهائيات، في حين أن فوز تركيا غير كاف لمنحها بطاقة التأهل كونها خسرت أمام أيسلندا ذهابا 1-2، والفارق بينهما 9 نقاط، وهي حصيلة الفوز بالمباريات الثلاث المتبقية، أي أن تعادل أو خسارة أيسلندا وفوز تركيا يؤهل الأخيرة، وسيزور المنتخب الأيسلندي اسطنبول في 14 الشهر المقبل.
ويمكن لمنتخبي فرنسا وتركيا التأهل معا بغض النظر عن النتيجة بينهما في حال خسارة او تعادل أيسلندا مع اندورا.
ويمكن لمدرب منتخب فرنسا ديدييه ديشان الاستعانة مجددا بخدمات مدافع بايرن ميونيخ الألماني لوكاس هرنانديز ولاعب وسط تشلسي نغولو كانتي، وكان الاخير على لائحة اللاعبين المشاركين بصفة اساسية ضد أيسلندا يوم الجمعة الماضي لكنه اضطر الى الانسحاب في اللحظة الاخيرة لاصابة عضلية طفيفة. اما هرنانديز فلقي استدعاؤه الى صفوف منتخب الديوك انتقادا من ناديه البافاري لعدم شفائه تماما من اصابة في ركبته ولم يشركه مدربه في المباراة الاولى لانه اعتبر بانه «ليس جاهزا من الناحية النفسية لمباراة تتضمن الكثير من التدخلات».
 إيطاليا تبلغ النهائيات
 ضمن منتخب إيطاليا بطاقة التأهل رسميا إلى نهائيات كأس أوروبا 2020 لكرة القدم بعد فوزه على ضيفه اليوناني 2-صفر على الملعب الأولمبي في روما ضمن الجولة السابعة من المجموعة العاشرة.
وأمام 60 ألف متفرج، سجل لاعب الوسط البرازيلي الأصل جورجينيو هدف التقدم من ركلة جزاء (62) والبديل فيديريكو برنارديسكي الثاني (78).
ورفعت إيطاليا، التي ستكون إحدى الدول الـ12 المضيفة في كأس أوروبا، رصيدها إلى 21 نقطة كاملة من سبعة انتصارات، بفارق 9 نقاط عن فنلندا. وهذه المرة الأولى تتأهل فيها إيطاليا إلى النهائيات قبل 3 جولات على انتهاء التصفيات، فانضمت إلى بلجيكا التي أصبحت أول المتأهلين الخميس الماضي.
وأكد فيديريكو بيرنارديسكي، نجم منتخب إيطاليا، أن بلاده تسير على الطريق الصحيح بعد التأهل رسميا لمنافسات كأس أوروبا.
وقال بيرنارديسكي في تصريحات لشبكة «راي سبورت» «كانت مباراة مثيرة وعاطفية، نشكر الجماهير لكونهم حضروا بأعداد كبيرة ومتحمسين للغاية». وأضاف «الهدف الذي سجلته مهم كأي هدف آخر، الفوز كان هو ما يهم من أجل ضمان التأهل ليورو 2020».
وتابع فيديريكو «نحن على المسار الصحيح، لقد أظهرنا الصبر هذه الليلة خلال المباراة، وفي الشوط الثاني قمنا بتحريك الكرة بشكل أكبر من أجل فتح المساحات».
وختم بيرنارديسكي «نحن على الطريق الصحيح نحو بطولة يورو كبيرة، وسنكون مستعدين لها في الصيف المقبل».
وضمن منافسات المجموعة السادسة، وفي أوسلو، سجل جوشوا كينغ هدف التعادل 1-1 لمنتخب النرويج في مرمى إسبانيا في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع ليؤجل تأهل «لا روخا» إلى نهائيات كأس أوروبا 2020. وكان المنتخب الإسباني بحاجة إلى الفوز لكي يضمن التأهل لكنه سينتظر مباراته المقبلة غدا الثلاثاء ضد السويد في ستوكهولم لمعرفة مصيره. (وكالات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات