Friday 9th of December 2022 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    02-Oct-2022

احتفالية ثقافية تاريخية لتعزيز مكانة «مأدبا عاصمة السياحة العربية لعام 2022»

بترا -

تنطلق يوم السبت المقبل، احتفالية ثقافية تاريخية في قرية مكاور في محافظة مأدبا.
وقالت الناطق الرسمي والمنسق الإعلامي لحفل مكاور- مأدبا الزميلة رلى السماعين، في بيان صحفي اليوم السبت، إن الاحتفالية التي سيرعاها وزير السياحة والآثار نايف الفايز، وتنظمها هيئة تنشيط السياحة وستقام في مكاور التي تبعد 32 كيلومترا عن مدينة مأدبا، ستشتمل على مسرحية استعراضية أدائية غنائية تأليف وكلمات وموسيقا للأب جوزيف سويد الوكيل البطريركي للكنيسة المارونية في الأردن، وتُحييها الفرقة الاستعراضية اللبنانية المكونة من 30 فناناً وفنانة.
وتحكي المسرحية، بحسب السماعين، قصة تاريخ المنطقة، وبالذات قلعة مكاور مع التركيز على الحادثة التاريخية التي اشتهر بها الموقع وهو قطع رأس يوحنا المعمدان، النبي يحيى.
ولفتت السماعين إلى أن إقامة هذه الاحتفالية الثقافية ستعزز مكانة مدينة مادبا سياحياً خصوصا وأن المدينة فازت بلقب عاصمة السياحة العربية لعام 2022، كما ستعمل على تسليط الضوء على قرية مكاور، وبالذات قلعة مكاور والمنطقة المجاورة للقلعة التي كشفت التنقيبات والحفريات الآثارية بأنها منطقة غنية بالآثار البيزنطية النادرة ومنها أقدم قطعة فسيفساء في الأردن التي يعود تاريخها لفترة أواخر القرن الأول قبل الميلاد، وكنيسة ميلاخيوس.
من جهته، قال الأب جوزيف سويد، في البيان، إن الاحتفالية ستعيد استرجاع تاريخ عريق عاشته المنطقة مع التركيز على شخصية تاريخية كبيرة وهو النبي يحيى أو القديس يوحنا المعمدان الذي سجن في القلعة، ولاحقاً قُطع رأسه فيها.
وثمن الأب سويد عاليا دعم وجهود جلالة الملك عبدالله الثاني والأردن لدولة وشعب لبنان خلال الفترات الماضية في ظل الأزمات التي عايشها، مستذكرا في هذه المناسبة ما قاله غبطة البطريرك مار بطرس بشارة الراعي بأن «لبنان اليوم يتنفس من رئة الأردن».
وبين عضو مجلس النواب عن محافظة مأدبا النائب مجدي اليعقوب إن مأدبا التي تقع جنوبي عمان وتحتضن أكبر مجموعات العالم من اللوحات الفسيفسائية ومنها الأقدم والأكثر ندرة فيه، ومعظمها لا يزال موجوداً ومحفوظاً، هو السبب الرئيس الذي أسهم بأن تحظى المدينة وباستحقاق لقب مدينة الفسيفساء وتم وضعها على الخارطة السياحية العالمية.
وحول المواقع الأثرية التاريخية والدينية في مأدبا قال اليعقوب إنها متعددة وكثيرة، لافتا إلى أن المتعارف عليه عالمياً هو جبل نيبو بوصفه أكثر المواقع تبجيلاً، ومنطقة «أم الرصاص» وكنيسة القديس جورجيوس المعروفة بكنيسة الخارطة التي تصور بشكل واضح الأراضي المقدسة في القرن السادس وهي مدينة أثرية وكنز غير محدود.
وبين أن أصل كلمة مأدبا هو آرامي (سرياني) وتعني مياه الفاكهة، الأمر الذي يدل على ثرائها الطبيعي والبيئي وخصوبة تربتها.